أخبار

49  صاروخا في 2021.. تنديد فرنسي باستهداف مصالح أمريكا بالعراق

العربي ستريت

نددت فرنسا الخميس “بأشد العبارات” بالهجمات المتزايدة في بغداد، خصوصا التي تستهدف المصالح الأمريكية،وأدانت “الأعمال المزعزعة للاستقرار”.

وقالت وزارة الخارجية الفرنسية، إن “مضاعفة الهجمات ضد المواقع الدبلوماسية وقواعد التحالف الدولي المناهض لداعش أمر غير مقبول”.

وأضافت: “في مواجهة هذه الأعمال المزعزعة للاستقرار التي تقوض أمن جميع العراقيين، تذكّر فرنسا بتمسكها بسيادة العراق واستقرار إقليم كردستان الذي يتمتع بحكم ذاتي”.

واستهدفت 3 صواريخ السفارة الأمريكية في العراق في ساعة مبكرة من صباح الخميس بعد يوم شهد واحدة من أكبر العمليات التي نفذت في الأشهر الأخيرة ضد المصالح الأمريكية في البلاد ومحاولة هجوم بطائرة مسيرة في سوريا المجاورة.

كما جرى استهداف قاعدة عين الأسد الجوية العراقية في الأنبار، غربي البلاد بـ14 صاروخا، حيث ينتشر بها جنود أمريكيون.

وكانت عين الأسد قد استُهدفت أيضًا الإثنين بثلاثة صواريخ، وبعد ساعات قليلة، تعرضت السفارة الأمريكية للتهديد بطائرة مسيرة أسقطتها منظومة اعتراض الصواريخ والقذائف.

ونُفذ مساء الثلاثاء استهدف هجوم بطائرات مسيرة مطار أربيل في إقليم كردستان العراق الذي يضم أيضا قاعدة للتحالف الدولي.

وفي المجمل، استهدف 49 هجوما المصالح الأمريكية منذ بداية العام في العراق، حيث ينتشر 2500 جندي أمريكي في إطار التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب.

ويبدو أن هذه العمليات التي نادراً ما يتبناها فصيل بعينه وإنما يشيد بها موالون لإيران في العراق، جرى تنسيقها ونُفذت بعد 8 أيام من الضربات الأمريكية في سوريا والعراق ضد مواقع الحشد الشعبي.

وقالت الخارجية الفرنسية إن “باريس تدعو إلى زيادة التعاون مع السلطات العراقية وتعزيز جهود التنسيق بينها لوضع حد لهذه الهجمات وتقديم مرتكبيها للعدالة”.

وجددت فرنسا “عزمها على مواصلة عملها في إطار التحالف الدولي ضد تنظيم داعش مع شركائها المحليين والدوليين، للحيلولة دون عودة ظهور هذا التنظيم الإرهابي”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى