تقارير

نتنياهو يسلم مفتاح الحكومة.. لماذا رفض الاحتفال؟

العربي ستريت

في خطوة تشي بأن الرجل غاضب من الإفرازات السياسية التي أبعدته عن الحكم بعد 12 عاما، قرر بنيامين نتنياهو تسليم السلطة دون احتفال.

وأمس الأحد، صوّت الكنيست على منح الحكومة الإسرائيلية الجديدة برئاسة نفتالي بينيت ويائير لابيد، بعد حصولها على 60 صوتا مقابل 59 صوتا.

وغداة منح الثقة، من المقرر أن يجتمع نتنياهو، اليوم الإثنين، مع خلفه نفتالي بينيت لتسليمه السلطة، ولكن دون احتفال.

وقال مكتب نتنياهو في بيان إنه “سيعقد اجتماعا مع بينيت اليوم لتسليم مقاليد رئاسة الوزراء” مشيرا إلى أن الاجتماع سيعقد في مكتب رئيس الوزراء، بالقدس الغربية.

لكن الهيئة العامة للبث الإسرائيلي لفتت إلى أن نتنياهو “لن يشارك في نخب تسليم تقليدي مع بينيت في منزل رئيس الوزراء”.

وكان نتنياهو قد هاجم في خطاب له بالكنيست الإسرائيلي، أمس، خلفه بينيت، معتبرا أنه يفتقر للخبرة العملية في التعامل مع التحديات التي تواجه إسرائيل خاصة في الملفين الفلسطيني والإيراني.

وتلتقي الحكومة الإسرائيلية الجديدة اليوم مع الرئيس الإسرائيلي رؤوبين ريفلين لالتقاط صورة احتفالية بمناسبة بدء توليها مهامها.

وستكون الصورة الجماعية التقليدية واحدة من آخر الأعمال الرسمية لريفلين كرئيس ، الذي ستنتهي فترة ولايته في 9 يوليو/تموز القادم.

ولاحقا يتسلم رئيس الوزراء المناوب ووزير الخارجية يائير لابيد مهام وزارة الخارجية من خلفه جابي أشكنازي، إلى جانب عدد من الوزارات الأخرى.

وأنهت الحكومة الجديدة، رئاسة نتنياهو للحكومة التي استمرت 12 عاما وبات زعيما للمعارضة الإسرائيلية.

في هذه الأثناء، بدأت الحكومة الإسرائيلية بتلقي التهاني من قادة عالميين بعد حصولها على ثقة الكنيست.

وقال مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي في بيان، إن بينيت تحدث هاتفيا مع رئيس الولايات المتحدة جو بايدن وشكره على تهانيه بمناسبة أداء الحكومة اليمين، والتزامه طويل الأمد بدولة إسرائيل وبأمنها.

وفي الاتصال الهاتفي أعرب رئيس الوزراء الإسرائيلي عن تقديره للرئيس بايدن ولدعمه لبلاده، أثناء عملية “حارس الأسوار”، وقال إنه يعتبره “صديقا كبيرا لإسرائيل”.

ولا توجد في إسرائيل بروتوكولات تحكم نقل السلطة من الحكومات السابقة إلى الحكومات الجديدة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى