أخبار

مطالب ألمانية بوقف التفاوض مع إيران بعد فوز رئيسي

العربي ستريت

طالب برلماني ألماني بارز، اليوم الثلاثاء، بوقف مفاوضات القوى الكبرى مع إيران والتي تجرى حاليا في فيينا، وذلك بعد وصول المتشدد إبراهيم رئيسي لسدة الحكم.

وقال النائب البارز وخبير السياسة الخارجية في الحزب الديمقراطي الحر “يمين وسط”، بيجان جير سراي، لصحيفة بيلد الألمانية: “الرئيس الجديد مسؤول عن انتهاكات صارخة لحقوق الإنسان وفظائع”.

وتتهم المنظمات الحقوقية والمعارضة الإيرانية، رئيسي، بالتورط في إعدامات جماعية لـ30 ألف سجين سياسي في عام 1988، عندما كان نائبا للمدعي العام في طهران وعضو في لجنة الموت التي بتت في أمر السجناء.

وتابع سراي: “المفاوضات مع مثل هذا النظام ورئيس مثل رئيسي، إشكالية للغاية”، مضيفا “لابد من وقف المفاوضات وإعادة تقييمها”.

من جانبه، قال النائب يورجن هاردت، متحدث باسم الاتحاد المسيحي الحاكم لصحيفة بيلد: “بدون رفض واضح من جانب إيران لدعم الإرهاب في اليمن وسوريا ولبنان وغزة، لن يكون هناك اتفاق نووي جديد ولا تخفيف للعقوبات”.

كما انتقد جير سراي، استبعاد قضايا مثل تطوير إيران برنامجا صاروخيا مثيرا للجدل، من المفاوضات الجارية في فيينا حتى الآن.

وانطلقت مفاوضات غير مباشرة في بداية أبريل/نيسان في العاصمة النمساوية فيينا بين الولايات المتحدة وإيران، يتوسط فيها الأوروبيون خاصة وبقية الموقعين على الاتفاق المبرم عام 2015، بهدف الحؤول دون تطوير طهران سلاحا نوويا.

وتهدف المباحثات إلى إيجاد سبل لعودة واشنطن إلى “خطة العمل الشاملة المشتركة”، التسمية الرسمية للاتفاق النووي، بعد أن انسحب الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب بلاده منه أحاديا.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى