أخبار

مسؤول مصري يحذّر: نعيش أخطر 10 أيام لفيروس كورونا

حفني الفيومي

حذر مسؤول بوزارة الصحة المصرية من التهاون في اتباع إجراءات التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامة خصوصا في الأيام العشر الأواخر من رمضان.

واستنكر وكيل وزارة الصحة المصرية للشؤون الوقائية، محمد عبدالفتاح، تهاون المواطنين في اتخاذ التدابير الوقائية في ظل ارتفاع كبير تشهده مصر على مستوى الإصابات بفيروس كورونا.

ووصف عبدالفتاح في تصريحات تلفزيونية ارتفاع مستوى الإصابات بفيروس كورونا في مصر بـ”المؤشر الخطير”، متابعاً: “التباعد الاجتماعي اختفى، ولا يوجد أي التزام بالإجراءات الاحترازية”.

وأوضح أن جميع المستشفيات المصرية مجهّزة لاستقبال المصابين بفيروس كورونا، غير إنه حذّر في الوقت نفسه من التهاون في العشر الأواخر من رمضان وتنظيم الولائم وشراء مستلزمات العيد والزحام في الأسواق.

وأكد أن انتشار كوفيد- 19 أسرع في الموجة الثالثة مقارنة بالموجتين الأولى والثانية.

ولفت إلى أن أعراض الموجة الثالثة متشابهة مع أعراض الموجتين السابقتين والأعراض التنفسية هي الأوضح ثم الجهاز الهضمي مع وجود بعض الحالات التي تعاني من طفح جلدي.

وذكر أن المحافظات الأعلى في الإصابة بالفيروس هي القاهرة والمنوفية وأسوان وسوهاج وقنا والبحر الأحمر.

وقال وكيل وزارة الصحة المصرية للشؤون الوقائية إن السلالة الهندية المتحورة امتدت إلى 17 دولة لكنها لم تُرصَد في مصر إلى الآن.

وأضاف: “نعيش أخطر 10 أيام في الوقت الحالي، خاصة العشر الأواخر من رمضان وعلى الناس الاهتمام”.

زر الذهاب إلى الأعلى