أخبار

مبعوث أمريكي: علينا الاستعداد لاحتمال تصعيد التوتر مع روسيا

العربي ستريت

قال المبعوث الأمريكي لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا على الغرب الاستعداد لاحتمال تصعيد التوتر مع موسكو وذلك بعد محادثات مع روسيا.

وأضاف مايكل كاربنتر خلال مؤتمر صحفي عبر الهاتف، أن الولايات المتحدة لن تقبل بمناطق نفوذ أو قيود على حقوق الدول في اختيار تحالفاتها، في إشارة إلى مطالب روسيا بأن يوقف حلف شمال الأطلسي التوسع شرقا.

وكان السفير الروسي ألكسندر لوكاشفيتش، قال إن بلاده قدمت مقترحاتها الأمنية في اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا اليوم الخميس في فيينا، لكنها لم تتلق ردا “مرضيا”.

وقالت الأمينة العامة لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا هيلغا شميد في مستهلّ اجتماع المجلس الدائم “إن الوضع في المنطقة خطير، ومن الضروري ايجاد وسيلة، من خلال القنوات الدبلوماسية، لوقف التصعيد والبدء في إعادة بناء الثقة والشفافية والتعاون”، مشدّدة على “الحاجة الملحّة” للحوار.

وبدأ المجلس الدائم لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا محادثات الخميس في فيينا في إطار جولة الحوار الدبلوماسي الثالثة والأخيرة، بعد جنيف وبروكسل، لنزع فتيل الأزمة في أوكرانيا، مؤكدا الضرورة الملحة لاستئناف الحوار حول أمن أوروبا.

ولفتت إلى أن منظمة الأمن والتعاون في أوروبا “هي هيئة فريدة من نوعها للقيام بذلك”، مضيفة “لكلّ دولة من الدول السبع والخمسين الأعضاء مقعدٌ حول الطاولة”.

والمنظّمة هي من منتديات التباحث القليلة التي تضم في عضويتها الولايات المتحدة وروسيا في آن.

وأعربت بولندا التي استلمت من السويد الرئاسة السنوية الدورية لمنظمة الأمن والتعاون في أوروبا، عن قلقها أيضا شأنها في ذلك شأن دول أخرى في أوروبا الشرقية خضعت سابقًا لسلطة موسكو.

وقال وزير الخارجية البولندي زبيغنيو راو “يبدو أن خطر الحرب في منطقة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا لم يكن أبدا عاليا كما هو الآن، خلال الثلاثين سنة الأخيرة”، مضيفًا “إنه تحدّ كبير للمنظمة التي تهدف على وجه التحديد إلى حظر الحرب من أوروبا”.

وتتّهم الدول الغربية موسكو بحشد نحو 100 ألف جندي في الأسابيع الأخيرة، بالإضافة إلى دبابات ومدفعية عند الحدود الأوكرانية للتحضر لهجوم ضدّ اوكرانيا، الأمر الذي تنفيه روسيا.

واعتبر المسؤول عن السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الخميس أن تحركات القوات الروسية عند الحدود مع أوكرانيا تُعتبر “جزءا من الضغط” الذي تمارسه موسكو للحصول على مطالبها، لكن “من غير الوارد التفاوض تحت الضغط”.

وجاء كلام بوريل قبل بدء اجتماع غير رسمي مع وزراء دفاع دول الاتحاد الأوروبي في بريست (غرب فرنسا) يهدف إلى “صياغة موقف الاتحاد الأوروبي، حيال الأزمة”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى