أخبار

لقاحات «كورونا» آمنة وفعالة مع المصابين بالسرطان

العربي ستريت

منذ الأيام الأولى لوباء (كوفيد – 19)، كانت هناك أسئلة حول مدى تأثير الإصابة بالفيروس المسبب للمرض على الأشخاص الذين يعالجون من الأورام السرطانية، وترجع المخاوف، في جزء كبير منها، إلى التأثيرات التي يمكن أن يحدثها السرطان وعلاجاته على جهاز المناعة. والآن بعد أن أصبحت لقاحات (كوفيد – 19) متاحة على نطاق واسع، أصبحت المخاوف الآن تتعلق بمدى سلامة وفاعلية اللقاح مع هذه الفئة السكانية المعرضة للخطر، وتهدف دراسة نُشرت في 5 يونيو (حزيران) الجاري بدورية «كانسر سيل» إلى تهدئة تلك المخاوف.

وفي مراجعة أجريت على 200 مريض يعانون مجموعة واسعة من السرطانات، وجد الباحثون في مركز مونتيفيوري الطبي التابع لمستشفى كلية ألبرت آينشتاين للطب في نيويورك بأميركا، أنه بعد التطعيم الكامل، أظهر 94 في المائة من المرضى وجود أجسام مضادة لبروتين (سبايك) الفيروسي، وكانت معدلات الاستجابة عالية جداً بين المرضى الذين يعانون أوراماً صلبة، وكانت أقل لدى الأشخاص المصابين بسرطانات دم معينة، ولكن حتى غالبية هؤلاء المرضى أظهروا استجابة مناعية.

وقال المؤلف المشارك بالدراسة أميت فيرما، مدير قسم أمراض الأورام الدموية في مركز مونتيفيوري، في تقرير نشره أول من أمس الموقع الإلكتروني لناشر المجلات الطبية الحيوية «سيل برس»: «وجدت الدراسات التي أجريت في وقت مبكر من الوباء أن مرضى السرطان الذين يصابون بـ(كوفيد – 19) لديهم معدلات أعلى من المرض والوفيات مقارنة بعامة السكان، ونحتاج حقاً إلى جهود لحماية هؤلاء المرضى المعرضين للإصابة بالعدوى، ويجب أن تساعد هذه الدراسة الناس على الشعور بالاطمئنان إلى أن هذه اللقاحات تعمل بشكل جيد للغاية، حتى في أولئك الذين يتلقون العلاج الكيميائي أو العلاج المناعي»، موضحاً «تؤكد نتائجنا أنه ليست هناك حاجة للمرضى لانتظار التطعيم حتى ينتهوا من العلاج الكيميائي أو العلاج المناعي».

وأضاف بالازس هالموس، مدير برنامج أورام الصدر متعدد التخصصات في مونتيفيوري، الباحث المشارك بالدراسة، أن «الآثار الجانبية للتطعيم التي لوحظت في هؤلاء السكان لم تكن أسوأ بكثير من المجموعات الأخرى، ولم يضطر مريض واحد للذهاب إلى غرفة الطوارئ أو دخول المستشفى بسبب الآثار الجانبية للقاحات».

وتعد هذه الدراسة الأكبر من نوعها التي تبحث في معدلات الأجسام المضادة لدى مرضى السرطان الذين تم تطعيمهم بالكامل، ونظرت الدراسات السابقة في مجموعات سكانية أصغر بكثير أو حللت مستويات الأجسام المضادة بعد الجرعة الأولى فقط من اللقاحات ذات الجرعتين.

وفي اختبارات المصل للبحث عن مستويات الأجسام المضادة (IgG) بعد التطعيم، وجد الباحثون أنه من بين المرضى الذين يعانون الأورام الصلبة، أظهر 98 في المائة انقلاباً مصلياً بين مرضى السرطانات الدموية، وكان معدل الانقلاب المصلي 85 في المائة. و«الانقلاب المصلي» هو المرحلة التي تتطور فيها الأجسام المضادة لدى شخص ما، والتي لم تكن مكتشفة لديه من قبل.

وكان أداء المرضى الذين يتلقون بعض العلاجات أسوأ من غيرهم، فالذين يتلقون علاجات لسرطانات الدم التي تعمل عن طريق قتل الخلايا البائية، مثل ريتوكسيماب أو مستقبل المستضد خيمري (CAR T)، كانت معدلات الانقلاب المصلي 70 في المائة، وبالنسبة لأولئك الذين أجروا عمليات زرع نخاع عظمي أو خلايا جذعية، كان المعدل 74 في المائة. لكن الباحثين يقولون إن «هذه المعدلات لا تزال أعلى بكثير مما كان متوقعاً».

وقال أستا ثاكار، وهو متخصص في أمراض الدم في مونتيفيور، الباحث المشارك بالدراسة، إنه «رغم أن أولئك الذين يتلقون العلاجات التي تؤثر على الخلايا البائية لم يفعلوا ذلك بشكل جيد، فإن المرضى الذين يعانون سرطانات الدم التي تؤثر على الخلايا النخاعية بدلاً من الخلايا اللمفاوية كانت لديهم استجابة جيدة جداً فيما يتعلق بالإيجابية المصلية، وهذا يشمل الأشخاص المصابين بابيضاض الدم النخاعي الحاد ومتلازمة خلل التنسج النقوي».

ويؤكد الباحثون أن «أحد أسباب أهمية بياناتهم هو أنها تشمل المرضى الذين يعانون من مجموعة واسعة من السرطانات والذين يخضعون لعدد من العلاجات المختلفة، حيث كان المرضى متنوعين وكانوا ممثلين لأعراق مختلفة، فثلثهم كان من السود و40 في المائة من أصل لاتيني».

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى