أخبار

كوريا الشمالية تطلق صاروخين قصيري المدى وسط إدانات دولية

العربي ستريت

أطلقت كوريا الشمالية صاروخين باليستيين قصيري المدى في البحر، الخميس، ما أثار استنكارا دوليا.

وقالت هيئة الأركان المشتركة لكوريا الجنوبية، إنها رصدت عملية الإطلاق لما تفترض أنها لصاروخين باليستيين صباح الخميس بالقرب من هاههونج على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية.

وأضافت أنهما قطعا مسافة 190 كيلومترا تقريبا على ارتفاع حده الأقصى 20 كيلومترا.

وهذه المرة الثانية خلال أيام والسادسة منذ مطلع العام 2022 التي تطلق فيها كوريا الشمالية مقذوفات ضمن سلسلة اختبارات صاروخية.

ومنذ إعلان الزعيم الكوري الشمالي كيم جونج أون عزمه التحديث العسكري، خلال خطاب مهم في ديسمبر/كانون الأول الماضي، أجرت بلاده عددا من التجارب على أسلحة.

وقالت كوريا الشمالية هذا الشهر إنها ستعزز دفاعاتها في مواجهة الولايات المتحدة وأنها تدرس استئناف “جميع الأنشطة التي أوقفتها مؤقتا”، في إشارة على ما يبدو إلى حظر اختبار أسلحة نووية وصواريخ بعيدة المدى كانت قد فرضته على نفسها.

وندد متحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية عمليات الإطلاق باعتبارها انتهاكا للعديد من قرارات مجلس الأمن وتهديدا لجيران كوريا الشمالية والمجتمع الدولي.

وذكرت قيادة منطقة المحيطين الهندي والهادي بالجيش الأمريكي أن “الإطلاق يزعزع الاستقرار لكنه لا يشكل تهديدا مباشرا لأراضي الولايات المتحدة أو أفرادها أو لحلفائها”.

وفي طوكيو، قال كبير أمناء مجلس الوزراء الياباني هيروكازو ماتسونو في إفادة صحفية إن “التطور الملحوظ الأخير الذي حققته كوريا الشمالية في مجال التكنولوجيا النووية والصاروخية لا يمكن تجاهله”.

وقال البيت الأزرق الرئاسي، في بيان، إن “مجلس الأمن القومي في كوريا الجنوبية عقد اجتماعا طارئا قال فيه إن إطلاق الصواريخ مؤسف للغاية ويتعارض مع الدعوات للسلام والاستقرار في المنطقة”.

وفرضت إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن عقوبات على عدة أفراد وكيانات من كوريا الشمالية وروسيا هذا الشهر استنادا لاتهامات بأنها تساعد برنامج الأسلحة لكوريا الشمالية لكن الصين وروسيا أجلتا محاولة للولايات المتحدة لاستصدار عقوبات من الأمم المتحدة على 5 كوريين شماليين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى