أخبار

قيس سعيد يقصف الإخوان مجددا: تونس لن تكون ممرا أو قاعدة عسكرية

العربي ستريت

ضربة مزدوجة يوجهها الرئيس التونسي قيس سعيد للإخوان وحليفهم النظام التركي، في موقف يستبطن رسائل لتنظيم يبحث عن “هدنة” يكسر حائط الصد في قصر قرطاج.

فالرئيس التونسي، أكد أنه ليس من “دعاة الحرب”، رافضا أن تكون بلاده ممرا لأية قوات أجنبية أو مستقرا لإقامة قواعد عسكرية.

جاء ذلك في خطاب له ألقاه بمناسبة الاحتفال بالذكرى الـ65 لتأسيس الجيش الوطني، أشرف عليه بصفته القائد الأعلى للقوات المسلحة، في قصر قرطاج، اليوم الخميس.

وقال سعيد إن بلاده “لم تكن أبدا من دعاة الحرب بل هي من دعاة الأمن والسلام، لكن سيادتنا في أرضنا ومياهنا لا تقبل المساومة أبد بل لا يمكن أن تطرح حتى بمجرد نقاش”.

مضيفا “لا مجال لأي قوات أجنبية، تجعل من تونس ممرا أو أن تكون لها قواعد أو مستقرا”.

وإن كان الرئيس قيس سعيد لم يسم دولة بعينها، فقد راودت تركيا خلال الفترة الماضية رغبة في استخدام الأراضي التونسية للتدخل عسكريا في ليبيا، وهو ما رفضته الرئاسة التونسية بشكل صريح.

موقف تونسي جاء على لسان رشيدة النيفر، المستشارة الإعلامية السابقة للرئاسة، التي قالت في تصريحات سابقة “نرفض رفضا قطعيا أي تدخل أجبني في ليبيا بما فيه التدخل التركي، وهذا موقف تونس لم ولن يتغير”.

وجرى الاحتفال بذكرى تأسيس الجيش التونسي، بحضور رئيس مجلس نواب الشعب، ورئيس الحكومة، ووزير الدفاع الوطني وأعضاء المجلس الأعلى للجيوش والقيادات العسكرية.

وثمّن الرئيس التونسي في كلمته، المجهودات التي يبذلها جيش بلاده في مجالات مختلفة في زمن المعارك والمواجهات والحروب وكذلك السلم، كما نوّه بدوره في مواجهة العمليات الإرهابية الغادرة.

لكنه لفت إلى أن الجيش التونسي ينقصه أحيانا بعض العتاد المطلوب؛ كاشفا عن برامج يتم إعدادها واستراتيجيات يتم وضعها لتلبية احتياجات القوات المسلحة، سواء بالداخل أو مع بعض الدول؛ “التي تعودنا التعامل معها في مجال تبادل التجارب، وتجديد تجهيزات لمحاربة الإرهاب”.

رسائل نارية يرى مراقبون أن قيس سعيد أراد أن يضرب بها من جديد مخططات الإخوان بجعل تونس قاعدة عبور نحو ليبيا.

كما أنها تستبق لقاء مرجحا بين الرئيس التونسي قيس سعيد وزعيم الإخوان راشد الغنوشي، لتؤكد أن معسكر الإخوان وحلفاءه لن ينجحوا في إسكات أستاذ القانون أو ضمه لطابورهم.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى