أخبار

قناة السويس تبدي حسن نوايا بأزمة «إيفر جيفن».. ماذا حدث؟

العربي ستريت

وافقت هيئة قناة السويس على السماح لشخصين من طاقم السفينة “إيفر جيفن” للمغادرة لظروف شخصية طارئة إلى بلادهم، حسبما وصفت الهيئة.

وقال رئيس هيئة قناة السويس، أسامة ربيع، في بيان، إن هناك حرص على توفير المتطلبات اللوجيستية الخاصة بطاقم سفينة الحاويات البنمية بصورة مستمرة من خلال التوكيل الملاحي.

وأكد استعداد قناة السويس الدائم للتعاون والتنسيق المشترك لتوفير الاحتياجات اللازمة للطاقم وتفهم الجوانب الإنسانية المتعلقة بهم.

وتحتجز قناة السويس السفينة البنمية وطاقمها منذ إعادة تعويمها نهاية الشهر الماضي، بعد أن جنحت في 23 آذار (مارس)، وتسببت في إغلاق الممر الملاحي لمدة 6 أيام متتالية، نتج عنها أزمة مؤقتة في حركة التجارة العالمية.

فيما أشار ربيع في تصريحاته اليوم إلى أن التحقيقات الخاصة بحادث جنوح السفينة ما زالت جارية وذلك بالتوازي مع استمرار المفاوضات مع الشركة المالكة للسفينة وشركة التأمين بهدف الوصول إلى اتفاق يلائم كافة الأطراف.

وشدد على أن الهيئة لاتدخر جهدا لضمان نجاح المفاوضات وتتعاون بشكل تام لتلبية كافة متطلبات طاقم السفينة المحتجزة حاليا بمنطقة البحيرات الكبرى لحين انتهاء التحقيقات.

وحصلت قناة السويس على أمر قضائي من محكمة محلية بالتحفظ على السفينة مع استمرار المناقشات حول التعويض.

ذكرت شركة إيفر جرين لاين المشغلة للسفينة أنها تدرس إمكانية التعامل مع السفينة وشحنتها بشكل منفصل.

وكانت شركة يو كيه كلوب، إحدى شركات التأمين على سفينة الحاويات إيفر جيفن، قد كشفت في وقت سابق تفاصيل مطالب التعويضات من طرف قناة السويس.

وأوضحت أن مطالب القناة تشمل 300 مليون دولار “علاوة إنقاذ” و300 مليون أخرى تعويضا عن “الضرر المعنوي”.

ورأت الشركة أن حجم هذه المطالبات لاسند لها إلى حد بعيد، ومع ذلك تفاوض الملاك وشركات التأمين بحسن نية مع قناة السويس.

وتابعت: “قُدم عرض سخي ومدروس بعناية إلى الهيئة في 12 من نيسان (أبريل) لتسوية مطالباتها. نشعر بخيبة أمل إزاء قرار الهيئة لاحقا باحتجاز السفينة”.

وأعلن أسامة ربيع أن نتائج التحقيقات التي تُجرى بشأن السفينة “إيفر جيفن”، سيتم الإعلان عنها غدا الخميس، بعد الانتهاء من تفريغ الصندوق الأسود.

وقالت الشركة المسؤولة عن الجوانب الفنية للسفينة، وهي شركة “برنهارد شولته” لإدارة السفن، إن التحقيقات الأولية تشير إلى أن السفينة جنحت نتيجة هبوب رياح عاتية.

وفي المقابل، رجح رئيس قناة السويس أن تكون هناك عدة أسباب مجتمعة لحادث جنوح السفينة، تشمل سرعة الرياح وخطأ بشري من جانب طاقم السفينة أو وقوع خلل فني، وهو ما سيكشف عنه الصندوق الأسود للسفينة.

زر الذهاب إلى الأعلى