أخبار

فيسبوك تستبعد الهجوم الإلكتروني وراء تعطل خدماتها

حفني الفيومي

استبعدت شركة فيسبوك أن يكون وراء تعطل خدماتها هجوما إلكترونيا،وفق صحيفة نيويورك تايمز.

وقال إثنان من أعضاء فريق الأمان في فيسبوك، اللذان تحدثت إليهم “نيويورك تايمز” شريطة عدم الكشف عن هويتهما ، إنه من غير المرجح أن يكون الهجوم الإلكتروني هو سبب المشكلة، وذلك لأن التكنولوجيا التي تقف وراء التطبيقات كانت لا تزال مختلفة بما يكفي لدرجة أنه من غير المحتمل أن يؤثر اختراق واحد عليها جميعًا في وقت واحد،وفق ما نقلت قناة العريبة.

وتعطلت مجموعة تطبيقات تابعة لشركة فيسبوك، منها موقعها للتواصل الاجتماعي الذي يحمل الاسم نفسه ومنصة مشاركة الصور الشهيرة أنستقرام  وتطبيق المراسلة واتساب، لدى عشرات الألوف من المستخدمين، بحسب موقع تتبع انقطاع الخدمات داون ديتكتور دوت كوم.

ولم تتمكن رويترز بعد من التحقق من المشكلة التي أثرت على هذه الخدمات، غير أن رسالة على صفحة موقع فيسبوك تشير إلى وجود عطل في نظام اسم النطاق.

وأدى انقطاع مماثل في شركة الحوسبة السحابية أكامي تكنولوجيز إلى إغلاق مواقع عديدة في يوليو تموز الماضي.

وقال الحساب الرسمي لعملاق التواصل الاجتماعي على تويتر اليوم الإثنين “ندرك أن البعض يواجه عراقيل في الوصول إلى تطبيقاتنا ومنتجاتنا”.

وأضاف “نعمل على إعادة الأوضاع لطبيعتها بأسرع ما يمكن، ونعتذر عن أي إزعاج”.

كما لجأ الحسابان الرسميان إلى واتساب وأنستقرام إلى تويتر لتأكيد الانقطاع.

وتراجعت أسهم فيسبوك 5.5 بالمئة في التعاملات بعد ظهر اليوم الاثنين، متجهة نحو أسوأ أداء يومي لها منذ نحو عام.

وأظهر موقع داون ديتكتور، الذي يتتبع حالات الانقطاع فحسب من خلال جمع تقارير الحالة من سلسلة من المصادر ومنها الأخطاء التي يرسلها المستخدم على منصة الموقع، أن أكثر من 50 ألف شخص أبلغوا عن مشكلات مع فيسبوك وأنستقرام . وربما يكون تأثير الانقطاع ممتدا لعدد أكبر من المستخدمين.

وفي الوقت نفسه، تعطلت منصة المراسلة الفورية واتساب التابعة لعملاق التواصل الاجتماعي أيضا عند أكثر من 35 ألف مستخدم، بينما تعطل ماسنجر عند ما يقرب من 9800.

وتعرضت فيسبوك لانقطاعات كبيرة مماثلة في مجموعة تطبيقاتها هذا العام في مارس آذار ويوليو تموز.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى