أخبار

غضب يمني بعد «مذبحة» حوثية في صنعاء

العربي ستريت

أقدمت الميليشيات الحوثية على ارتكاب مذبحة ضد تسعة أشخاص ينتمون إلى محافظة الحديدة، بينهم قاصر، إذ قامت بإعدامهم في ميدان عام بصنعاء أمس، بعدما لفقت لهم تهماً بالتآمر لقتل رئيس مجلسها الانقلابي السابق صالح الصماد.

وتجاهلت الميليشيات الحوثية المدعومة من إيران التحذيرات الحقوقية، في الوقت الذي وصفت فيه الحكومة اليمنية الواقعة بأنها «جريمة حرب مكتملة الأركان». وأثارت المذبحة الحوثية غضباً واسعاً في الأوساط الحقوقية اليمنية، وهو ما عبّر عنه مئات الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي.

ودان البرلمان العربي استمرار ميليشيا الحوثي الإرهابية في انتهاكاتها المستمرة لحقوق الإنسان ضد أبناء الشعب اليمني، وشدد على ضرورة التكاتف الدولي والعمل الجاد من أجل «ردع هذه الميليشيا الإرهابية التي لا تبالي بأي قوانين دولية».

واتّهم ناشطون الجماعة الحوثية بأنها تحاول من خلال أحكام الإعدام غير القانونية ترويع السكان في مناطق سيطرتها، في وقت دعت فيه منظمات حقوقية إلى تدخل المجتمع الدولي لوقف جرائم الميليشيات ضد المدنيين.

وكان وزير الإعلام في الحكومة الشرعية، معمر الإرياني، حذّر في وقت سابق الميليشيات من إقدامها على إعدام الأشخاص التسعة، وقال إنها أخضعتهم لمحاكمة صورية بتهم ملفقة في إحدى المحاكم غير القانونية الخاضعة لسيطرتها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى