أخبار

غضب في برلمان تونس بسبب قرارات جديدة للغنوشي

العربي ستريت

في سابقة تاريخية للبرلمان التونسي أصدر زعيم إخوان تونس راشد الغنوشي قرارا يتضمن تعيين أعوان أمنيين لحفظ النظام داخل مجلس النواب.

هذه الخطوة تمثل تصعيدا لوتيرة الأزمة بين الغنوشي وخصومه، خاصة أنها خطوة مخالفة للقانون الذي يعطي للأمن الرئاسي وحده صلاحية حماية النظام داخل البرلمان.

واعتبر النائب حسونة الناصفي، رئيس كتلة الإصلاح (كتلة ليبرالية)، في تصريحات إذاعية، أن “استقالة راشد الغنوشي أصبحت تفرض نفسها أكثر من أي وقت مضى”.

وقال الناصفي: ”هذا الوضع لا يمكن أن يتواصل، ولا يمكن تحميل البلاد أكثر مما تحتمل بوجود الغنوشي على رأس البرلمان التونسي”.

وقال الناصفي: ”هذا الوضع لا يمكن أن يتواصل، ولا يمكن تحميل البلاد أكثر مما تحتمل بوجود الغنوشي على رأس البرلمان التونسي”.

وكتبت، في تدوينة عبر صفحتها بـ”فيسبوك” الخميس، أن الغنوشي يمر إلى تأسيس أمن مواز بالبرلمان للجم أفواه المعارضين، مشيرة إلى “أنه لم يفهم أن صلاحياته مقتصرة على تنظيم العمل والإمضاء على المراسلات”، بحسب قولها.

وكشفت وثيقة مسربة تم تداولها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، عن تحديد رئيس البرلمان راشد الغنوشي قائمة بـ24 شخصا، مكلفين بحفظ النظام بالبرلمان.

زر الذهاب إلى الأعلى