أخبار

عبير موسي: مخطط إجرامي لإخوان تونس تدعمه الحكومة

العربي ستريت

قالت رئيسة الحزب الدستوري الحر، عبير موسي، إن هناك مخططا إجراميا يعمل عليه الإخوان في تونس بدعم من الحكومة وإشراف راشد الغنوشي.

والغنوشي هو زعيم حركة النهضة الإخوانية ورئيس البرلمان التونسي.

وأوضحت موسي خلال اجتماع شعبي بشارع الحبيب بورقيبة بتونس العاصمة، السبت، أن “حركة النهضة تعمل على ضرب الحزب الدستوري الحر من خلال بث شائعات وزرع الانشقاقات داخله”.

وتابعت أن حزبها “سيواصل النضال ضد الإخوان ولن يركع حتى دحر هذه المنظومة التي أفلست الدولة التونسية منذ سنة 2011″.

ووصفت موسي، حكومة هشام المشيشي بـ”حكومة الاحتلال” التي تخدم مصالح قوى خارجية، مؤكدة رفضها الدخول في أي حوار وطني يشارك فيه الإخوان.

ولم تذكر موسي تفاصيل إضافية عن المخطط الإجرامي الذي تحدثت عنه.

وكان اتحاد الشغل (أبرز النقابات في البلاد)، طرح مبادرة للحوار الوطني منذ شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، للنظر في تعديل النظام السياسي والذهاب إلى انتخابات تشريعية مبكرة.

فيما أكد الرئيس التونسي قيس سعيد خلال لقاء بالجالية التونسية في إيطاليا، مؤخرا، أنه ليس مستعدا للحوار مع من نهب مقدرات الشعب، مبينا أن “هناك من يريد تحطيم مؤسسات الدولة التونسية عن طريق ضربها من الداخل”.

وفي إشارة للإخوان، اتهم الرئيس التونسي جهات، بـ”السعي لإزاحته من الحكم ولو بالاغتيال”، مشيرا إلى أن “هذه الأطراف استعانت بالخارج لتحقيق هذا الأمر”.

ويتصدر الدستوري الحر نوايا التصويت في استطلاعات الرأي منذ 5 أشهر، متقدما على حزب النهضة الإخواني بفارق 10 نقاط كاملة حسب ما أفادت به شركة “سيغما كونساي” للأبحاث (خاصة).

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى