أخبار

طالبان تنفي منع النساء من الجامعة.. وتلوم حساب مزيف

العربي ستريت

نفت طالبان منع النساء من ارتياد جامعة كابول، وذلك بعد حالة غضب بسبب تغريدات نسبت للمستشار المنتخب حديثا بالجامعة، محمد أشرف غيرات.

وكانت تغريدات غيرات التي أثارت الأزمة، جاء فيها أنه سيتم منع النساء من الذهاب للجامعة سواء من أجل العمل أو الدراسة.

لكن المتحدث باسم حركة طالبان، سهيل شاهين، قال لموقع “أكسيوس” الأمريكي، الجمعة، إن “الحساب (التابع) لمستشار الجامعة مزيف”، مضيفا “للنساء حق في الحصول على التعليم والعمل وهن ترتدين الحجاب.. لازال العمل جاريا على صياغة آلية بهذا الشأن.”

ويوم الإثنين، نشر أحد الحسابات عبر “تويتر” تغريدات ادعى أنها للمستشار غيرات، وتحذر من أنه سيتم منع النساء من العمل أو الدراسة بالجامعات “طالما لا تتوفر بيئة إسلامية حقيقية للجميع”.

وكتبت جامعة كابول، الثلاثاء، عبر حسابها الموثق على “فيسبوك” أن هذا الحساب “مزيف” وأن غيرات “ليس لديه صفحات افتراضية تحت هذا الاسم”.

وقالت الجامعة إن الحسابات التي تدعي أنها تابعة للمستشار كانت تنشر أخبارا كاذبة وشائعات من أجل إرباك وتضليل الرأي العام والمجتمع الأكاديمي.

ويوم الأربعاء، نشر حساب “تويتر” المنسوب لغيرات، تغريدات جديدة، قال فيها إن المستخدم هو طالب قانون وعلوم سياسية عمره 20 عاما، والذي كان يتظاهر بأنه المستشار الجديد؛ من أجل “إيقاظ الأفغان، والعالم للضغط على طالبان لفتح المدارس والجامعات”، و”الوقوف في وجه سياسات طالبان الوحشية وغير الإنسانية”.

ولم يتمكن “أكسيوس” من التحقق من صحة الحساب. لكن بحلول يوم الجمعة، لم يعد الحساب موجودا على “تويتر”.

ولم ترد جامعة كابول على طلبات الموقع للتعليق على المسألة.

وأعربت النساء والفتيات في أفغانستان عن مخاوفهن من احتمال خسارة الحقوق التي اكتسبوها بصعوبة في التعليم والتوظيف وغيرها من الحريات، والعودة إلى الحكم القمعي الذي عاشوه عندما كانت طالبان في السلطة في التسعينيات.

وقال مسؤولو طالبان في وقت سابق من هذا الشهر إنه يمكن للإناث استكمال الدارسة الجامعية، ولكن يجب الفصل بين الصفوف الدراسية وغطاء الرأس إلزامي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى