تقارير

طالبان تلتهم أراضي أفغانستان.. هل تراجع واشنطن خطة الانسحاب؟

العربي ستريت – وكالات

تتقدم حركة طالبان رويدا نحو كسب المزيد من الأراضي على حساب الحكومة الأفغانية، مستغلة انسحاب القوات الغربية بعد 20 عاما من التواجد.

وبعدما أسهم قرار انسحاب الولايات المتحدة وحلفائها في حلف شمال الأطلسي في منح عناصر طالبان الزخم لاستكمال عمليات الزحف، نحو أقاليم تسيطر عليها الحكومة، يبدو أن واشنطن بصدد مراجعة خطتها، نحو إبطاء وتيرة الانسحاب من أفغانستان.

فقد أعلن البنتاغون أمس الإثنين أنّ وتيرة انسحاب القوات الأمريكية من أفغانستان قد تتباطأ إذا واصلت حركة طالبان تحقيق مكاسب ميدانية في الهجمات التي تشنّها على جبهات عدّة، مشدّداً في الوقت عينه على أنّ هذا الأمر لن يؤثّر على الموعد النهائي لإتمام الانسحاب والمقرّر في 11 سبتمبر/ أيلول.

وفي رده على سؤال بشأن الهجمات التي تشنّها طالبان الأفغانية، وتأثيرها على وتيرة الانسحاب الأمريكي، قال المتحدّث باسم البنتاغون جون كيربي خلال مؤتمر صحفي إنّ “الخطط يمكن أن تتبدّل وتتغيّر إذا تغيّر الوضع”.

وأضاف: “إذا كانت هناك أيّة تغييرات يتعيّن إجراؤها بما يتعلّق بوتيرة أو نطاق أو حجم الانسحاب في أي يوم أو أسبوع معيّن، فنحن نريد الاحتفاظ بالمرونة للقيام بذلك”.

بيد أن كيربي شدّد على أنّ “هناك شيئان لم يتغيّرا: أولهما ، إنجاز الانسحاب الكامل للقوات الأمريكية من أفغانستان، باستثناء تلك التي ستبقى لحماية الوجود الدبلوماسي، وثانياً، موعد اكتمال الانسحاب بحلول مطلع سبتمبر، وفقاً لما أمر به القائد الأعلى، للقوات المسلّحة الرئيس جو بايدن.

وكان بايدن قرّر في أبريل/ نيسان الماضي، خلافاً لتوصية الجيش، سحب جميع القوات الأمريكية من أفغانستان بحلول الذكرى العشرين لهجمات 11 سبتمبر 2001.

وقد تمّ حتى اليوم إنجاز أكثر من 50% من عمليات الانسحاب.

ولفت كيربي إلى أنّ الجيش الأمريكي سيواصل تقديم إسناد جوّي للقوات الأفغانية، لكنّه شدّد على أنّ هذا الدعم لن يستمرّ على حاله حتّى اليوم الأخير للوجود العسكري الأمريكي في أفغانستان.

وأوضح في هذا السياق أن واشنطن ستقدم المساعدة للقوات الأفغانية ما توفرت لديها القدرات؛ لكن عندما يقترب الانسحاب من نهايته، ستنخفض تلك القدرات، ولن تكون متاحة بعد ذلك، مضيفا: “بينما أتحدّث إليكم، ما زلنا نقدّم بعض الدعم، لكنّ هذا الوضع سيتغيّر”.

ومن المقرّر أن يلتقي بايدن في البيت الأبيض الجمعة القادم الرئيس الأفغاني أشرف غني، وكبير مفاوضي حكومته في المفاوضات مع طالبان عبد الله عبد الله.

وفي موازاة الانسحاب الأمريكي، تحقّق طالبان تقدّماً ميدانياً على حساب القوات الأفغانية التي تنكفئ منذ مايو/ بوتيرة تثير القلق، وباتت الحركة موجودة تقريباً في كل ولايات البلاد وهي تطوّق مدناً كبيرة عدة.

وتتبع الحركة استراتيجية سبق وأن طبقتها في تسعينيات القرن الماضي للسيطرة على الغالبية الساحقة من أراضي البلاد وفرض نظامها، الذي أطيح به بعد الغزو الأمريكي عام 2001.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى