أخبار

” شراكة وتعاون استراتيجي”.. محمد بن زايد يبدأ اليوم زيارة إلى فيينا

العربي ستريت

يجري الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية، الخميس، زيارة رسمية إلى النمسا.

ويلتقي الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، خلال الزيارة، سيباستيان كورتس مستشار النمسا، حيث يعقد معه جلسة مباحثات رسمية.

ووفق وكالة الأنباء الإماراتية “وام”، فإن اللقاء يتناول علاقات الصداقة والتعاون بين الإمارات والنمسا، إضافة إلى القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك.

برنامج الزيارة

ووفق برنامج الزيارة الذي أعلنته المستشارية النمساوية، من المقرر أن يستقبل كورتس الشيخ محمد بن زايد آل نهيان في تمام الـ12.30 بالتوقيت المحلي (14.30 بتوقيت أبوظبي)، في مبني الطيران العام في مطار فيينا.

وفي تمام الـ13:15 بالتوقيت المحلي (15:15 بتوقيت أبوظبي)، تبدأ جلسة المباحثات بين الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وكورتس في مقر الوزارة الاتحادية للشؤون الأوروبية والدولية في الحي الأول في فيينا.

وبحلول الساعة 13:30 مساءً بالتوقيت المحلي، تجري مراسم توقيع اتفاقية الشراكة الاستراتيجية بين البلدين، من قبل وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة الدكتور سلطان بن أحمد الجابر ووزير الخارجية ألكسندر شالنبرغ بحضور الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وكورتس، وذلك في مقر الوزارة الفيدرالية للشؤون الأوروبية والدولية.

تقدير متبادل

وكان الشيخ محمد بن زايد آل نهيان أكد، خلال تصريحات سابقة، أن العلاقات بين دولة الإمارات العربية المتحدة والنمسا هي علاقات متميزة، وتستند إلى تاريخ طويل من التعاون والتفاهم والمصالح المشتركة منذ إقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين الصديقين في عام 1974.

وأضاف أن “الزيارات المتبادلة على أعلى المستويات بين البلدين الصديقين تعكس حرصاً مشتركاً من قبل قيادتيهما على تطوير العلاقات بينهما ودفعها إلى الأمام باستمرار”.

وأشاد بالدور المهم الذي تقوم به اللجنة المشتركة للتعاون بين دولة الإمارات والنمسا في توسيع آفاق التعاون والشراكة في المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والتكنولوجية وغيرها، بما يصب في مصلحة الشعبين الصديقين وتقدمهما ورفاهيتهما.

وأشار إلى أن الإمارات -تحت قيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة- حريصة على تقوية شراكاتها مع الدول الصديقة في العالم وفي مقدمتها النمسا، في إطار سياساتها القائمة على تنويع اقتصادها وبناء اقتصاد قائم على المعرفة والابتكار وجذب الاستثمارات الخارجية.

ولفت إلى أن التطور الذي حدث في مسار العلاقات الإماراتية-النمساوية خلال السنوات الماضية -خاصة على مستوى التبادل التجاري والتعاون في مجالي الطاقة والتكنولوجيا وغيرهما- يفتح المجال لمزيد من النمو في هذه العلاقات في المستقبل، في ظل ما يتوافر لها من أسباب التقدم والازدهار على المستويات المختلفة.

وكان المستشار النمساوي أجرى زيارة للإمارات في مارس/آذار 2019، وأكد خلالها أن بلاده تولي اهتماما خاصا لترسيخ وتطوير علاقاتها مع الإمارات التي تعد نموذجا تنمويا حضاريا ومركزا اقتصاديا مهما وملتقى للحضارات والثقافات.

تاريخ العلاقات

ويعود تاريخ العلاقات بين الإمارات والنمسا إلى عهد الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان والمستشار برونو كرايسكي وكان أول لقاء يجمعهما في عام 1973، فيما أقيمت العلاقات الثنائية بين البلدين في 10 مارس/آذار 1974.

وزار المستشار برونو كرايسكي الإمارات 8 مرات خلال الأعوام ما بين 1973 و1986، فيما زار الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان النمسا 4 مرات خلال الفترة نفسها.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى