أخبار

رويترز: إيران ترجح إبرام اتفاق نووي “مؤقت” مع القوى العالمية

العربي ستريت

قال مسؤولون إيرانيون لوكالةريوترز، الاثنين، إن طهران أحرزت بعض التقدم بشأن سبل إحياء الاتفاق النووي مع القوى العالمية، وإناتفاقاً مؤقتاًقد يكون سبيلاً لكسب الوقت من أجل التوصل إلى تسوية دائمة.

وتأتي هذه التصريحات بعد أن أعلن المبعوث الروسي للمنظمات الدولية ميخائيل أوليانوف، في وقت سابق، الاثنين، أن محادثات فييناخطةالعمل الشاملة المشتركة” (الاتفاق النووي)،دخلت مرحلة الصياغة“.

وتجتمع إيران والقوى العالمية في فيينا منذ أوائل أبريل للتفاوض بشأن الخطوات التي يتعين اتخاذها لإعادة طهران وواشنطن إلى الالتزامالكامل بالاتفاق. وتشمل المفاوضات العقوبات الأميركية وانتهاكات إيران للاتفاق في الآونة الأخيرة.

اتفاق مؤقت

ونقلت وكالةرويترزعن مسؤولين إيرانيين القول إنالمحادثات في فيينا قد تسفر عن اتفاق مؤقت لإتاحة المجال للدبلوماسية للعمل علىتسوية دائمة“.

وقال مسؤول إيراني إنالموعد النهائي الذي يحل في مايو يقترب، في إشارة إلى 21 مايو المقبل، وهو الموعد النهائي لانتهاء الاتفاقيةالمؤقتة بين إيران والوكالة الدولية للطاقة الذرية المتعلقة بالتفتيش النووي.

وأضاف المسؤول: “ما يُناقش في فيينا بالنسبة للأجل القريب هو الخطوط العريضة الرئيسية لاتفاق مؤقت لمنح كل الأطراف مزيداً من الوقتلحل المشاكل الفنية المعقدة“.

وفي فبراير الماضي أقر البرلمان الإيراني قانوناً يلزم الحكومة بتشديد موقفها النووي إذا لم تُرفع العقوبات عن طهران.

وينص القانون على إنهاء عمليات التفتيش النووية التي تقوم بها الأمم المتحدة اعتباراً من 21 فبراير، لكن طهران والوكالة الدولية للطاقةالذرية اتفقتا على مواصلة عمليات التفتيشالضروريةحتى 21 مايو.

عراقجي ينفي

وقال كبير المفاوضين النوويين الإيرانيين عباس عراقجي لوسائل إعلام رسمية إيرانية: “لا توجد مناقشة بشأن اتفاق مؤقت أو موضوعاتمماثلة في محادثات فيينا“.

لكن مسؤولاً إيرانياً آخر قال لـرويترزإنه إذا تم التوصل إلى اتفاق سياسي بشأن الخطوات الفنية لرفع جميع العقوبات،فقد تعلق طهرانتخصيب اليورانيوم إلى نسبة نقاء 20% في مقابل الإفراج عن أموالها المحتجزة في دول أخرى.

زر الذهاب إلى الأعلى