أخبار

روسيا: نحتفظ بحق استخدام الأسلحة النووية للرد على أي عدوان

العربي ستريت

قال وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو، الأربعاء، إن حلف شمال الأطلسي (ناتو)، “أصبح تحالفاً عسكرياً سياسياً عالمياً لاحتواء روسيا والصين”، فيما شدد رئيس هيئة الأركان الروسية، فاليري غيراسيموف، على أن بلاده “تحتفظ بالحق في استخدام الأسلحة النووية للرد على أي عدوان عسكري”.

وحذر شويغو من “خطورة الوضع الجيوسياسي الحالي في أوروبا”، مضيفاً في كلمته خلال مؤتمر موسكو للأمن الدولي، أن “الوضع الحالي في أوروبا قابل للانفجار، ويتطلب خطوات محددة لتخفيف التوترات”.

وأكد شويغو أن هناك خطراً من “تفاقم نزعة المواجهة العسكرية في القارة العجوز”، مشيراً إلى أن “الإرهاب لا يزال التهديد الرئيسي في الشرق الأوسط وأفريقيا”.

تصعيد ضد روسيا

وزير الدفاع الروسي، أعرب عن استعداد بلاده لتبني إجراءات لزيادة الشفافية، بشأن الترسانات الصاروخية في أوروبا، محذراً من أن بعض الدول الأوروبية مهتمة بتصعيد النزاع مع روسيا.

ولفت شويغو إلى أن “تطور الوضع الأمني في أوروبا، لا سيما في ما يخص الرقابة على التسلح، تتوقف إلى حد كبير على مواقف الولايات المتحدة”، مضيفاً أن “لقاء القمة الذي عقد مؤخراً بين الرئيسين الروسي فلاديمير بوتين والأميركي جو بايدن، أكد أهمية استئناف الحوار الاستراتيجي بين الدولتين لحل المسائل الكثيرة المتراكمة”.

شويغو حذر من أن العالم “ينزلق بسرعة إلى نزاع جديد، أخطر مما كان في عهد الحرب الباردة”، مشيراً إلى أن “العسكريين يدركون بشكل أفضل من أي مجموعة مهنية أخرى أن الحرب هي كارثة”.

وفي سياق منفصل، أعلن الوزير الروسي عن إبرام موسكو لعدد من الاتفاقيات التعاون العسكري التقني الجديدة مع دول إفريقية لم يسمها.

بينما أشار إلى أنه من المطلوب اتخاذ إجراءات عاجلة لتصحيح الوضع في أفغانستان، مضيفاً أن “ناتو لم يحقق أي نتيجة على مدى 20 عاماً من تواجده في أفغانستان، إذ بعد انسحابه هناك احتمال نشوب حرب أهلية”، بحسب تعبيره.

“حق الرد”

رئيس هيئة الأركان الروسية، فاليري غيراسيموف، قال إن بلاده “تحتفظ بالحق في استخدام الأسلحة النووية للرد على أي عدوان عسكري”، مضيفاً أن سياسة روسيا النووية “دفاعية بطبيعتها، وهي عنصر من عناصر الاستقرار الاستراتيجي”.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية عن غيراسيموف قوله خلال المؤتمر: “تم الإعلان عن وجهات النظر الرسمية لروسيا في هذا المجال، لأول مرة علناً العالم الماضي، في أساسيات سياسة الدولة للاتحاد الروسي في مجال الردع النووي. وتؤكد أساسياتنا بأن السياسة النووية للبلاد دفاعية بحتة”.

وقال المسؤول الروسي: “يحتفظ الاتحاد الروسي بالحق في استخدام الأسلحة النووية فقط، للرد على استخدام الأسلحة النووية وأنواع أخرى من أسلحة الدمار الشامل ضده أو ضد حلفائه، وكذلك في حالة الاعتداء على الاتحاد الروسي، باستخدام الأسلحة التقليدية. الأسلحة، التي تهدد وجود الدولة في حد ذاته”.

وبحسب غيراسيموف، فإن شروط استخدام الأسلحة النووية “محدودة ومنظمة بشكل صارم”.

ويشارك في النسخة الـ9 للمؤتمر الدولي في موسكو، الذي تنظمه وزارة الدفاع الروسية، عدد من دول إفريقية وعربية ومنظمات دولية، مثل الجامعة العربية واللجنة الدولية للصليب الأحمر وغيرها.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى