أخبار

رئاسة مجلس النواب لمحاكمة بايدن.. ترمب: إنها فكرة جيدة

العربي ستريت

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، الجمعة، خلال مقابلة إذاعية، إنه سينظر في الترشح لشغل منصب رئيس مجلس النواب في عام 2022، في محاولة لإطلاق تحقيق مساءلة ضد الرئيس الحالي جو بايدن.

وعلّق ترمب على الفكرة، خلال مقابلة مع المذيع اليميني المتطرف واين ألين روت، وذلك بعدما روّج مستشاره السابق ستيف بانون لأول مرة فكرة تولي ترمب منصب رئيس مجلس النواب في فبراير الماضي، ليثيرها المذيع مرة أخرى، وفق ما أورده موقع “نيوز ويك”.

وقال روت مخاطباً ترمب: “لماذا لا، بدلاً من انتظار عام 2024 وآمل حقيقة أن تترشح، ولكن لماذا لا ترشح نفسك في عام 2022 للكونغرس، لنيل مقعد في مجلس النواب عن فلوريدا”.

وأضاف: “سيقودنا الفوز الكبير إلى نصر ساحق، نل مجلس النواب بـ50 مقعد، وبعد ذلك تصبح رئيساً لمجلس النواب، وتقود محاكمة بايدن وتبدأ تحقيقات جنائية ضده (..) ستقضي عليه خلال عامين”.

ليرّد ترمب: “هذا صحيح ومثير للاهتمام للغاية”، مضيفاً: “هل تعلم، لقد اقترح علي البعض في السابق أن أترشح لمجلس الشيوخ أيضاً، لكن أتعلم؟ قد تكون فكرتك أفضل إنها ممتعة للغاية”.

وكان بانون وضع الخطة ذاتها منتصف فبراير الماضي، خلال تصريحات أدلى بها للجمهوريين في بوسطن، إذ قال آنذاك: “سيعود إلينا، سنحقق نصراً ساحقاً في عام 2022، وسيقودنا ذلك لانتخابات 2024”.

“إدارة معقدة”

وفقاً لصحيفة “ذا هيل”، ستكون الخدمات اللوجستية لإدارة مجلس النواب معقدة بالنسبة لترمب، كما يتعين عليه أولاً، معرفة المنطقة التي سيخوض فيها سباق الانتخابات، بعد اكتمال عملية إعادة تقسيم الدوائر.

وأظهر استطلاع جديد، أن الحزب الجمهوري سيكون في وضع قوي للفوز بترشيح الحزب لرئاسة المجلس في عام 2024، وما أكد ذلك، تلميح ترمب في بيان وبّخ فيه قرار “فيسبوك” بتعليق حسابه لمدة عامين، إلى أنه قد يترشح لولاية أخرى في البيت الأبيض.

وقال ترمب في البيان: “في المرة المقبلة التي أكون فيها في البيت الأبيض، لن يكون بيني وبين مارك زوكربيرغ (الرئيس التنفيذي لفيسبوك)، مزيداً من موائد العشاء، بلّ سيكون الأمر كله عملاً”.

زر الذهاب إلى الأعلى