أخبارمنوعات

دراسة: حمض دهني يقتل خلايا السرطان

العربي ستريت-وكالات

كشف علماء في دراسة رائدة نُشرت في دورية “سيل” عن حمض دهني يمتلك القدرة على تفكيك الخلايا السرطانية.

وقالت الدراسة إن الخلايا السرطانية تمتص ذلك الحمض بشراهة، ولكنها تفشل في هضمه أو تحويله إلى مصدر للطاقة، ما يُسبب “تخمة” في خلايا السرطان، فتتفكك وتنحل وتموت في نهاية المطاف.

ومن المعروف أن الأحماض الدهنية الجيدة ضرورية لصحة الإنسان، من بينها أحماض “أوميغا 3” المعروفة بفوائدها الصحية المتنوعة، خصوصاً للقلب والأوعية الدموية.

وفي مجموعة أحماض “أوميغا 3″، هناك حمض يُسمى “دوكوساهيكسانويك” أو DHA، وهو أحد الأحماض الضرورية لوظائف الدماغ والرؤية وتنظيم الظواهر الالتهابية التي تستجيب للأمراض المختلفة.

وفي تلك الدراسة اكتشف الباحثون فضيلة جديدة لذلك الحمض، إذ قالوا إن زيادة معدلاته يعني انخفاض معدلات الإصابة بالسرطان، كما أوضحوا الآلية الكيميائية الحيوية التي تسمح للحمض بإبطاء تطوّر الأورام.

قتل السرطان

في عام 2016، اكتشف الفريق البحثي نفسه الذي يعمل في “جامعة لوفان” البلجيكية، وهو متخصص في علوم الأورام، أن الخلايا السرطانية الموجودة في بيئة غنية بالدهون تستبدل الغلوكوز (السكر) بتلك الدهون لاستخدامها كمصدر للطاقة من أجل التكاثر والانتشار.

واقترح الباحثون في ذلك الوقت تقييم سلوك الخلايا السرطانية بوجود أحماض دهنية مختلفة.

وخلال الأعوام الخمسة الماضية، قيّم الفريق البحثي سلوك الخلايا السرطانية في كل أنواع الأحماض الدهنية العشرين.

واكتشف الفريق أن الخلايا السرطانية استجابت بطرق مختلفة تماماً، اعتماداً على الأحماض الدهنية التي تمتصها، فيما تُعزز بعض الأحماض الدهنية الخلايا السرطانية وتساعدها على الانتشار، وجد الباحثون أن حمض DHA يُسممها بشكل كامل ويقتلها خلال أسابيع قليلة.

آلية “القتل”

ويعمل “السم” على الخلايا السرطانية من خلال ظاهرة تسمى موت الخلايا وتمايزها ferroptosis، وهو نوع من موت الخلايا يرتبط بأكسدة بعض الأحماض الدهنية، وكلما زادت كمية الأحماض الدهنية غير المشبعة في الخلية زاد خطر تأكسدها.

وعادة في الحيز الحمضي داخل الأورام، تخزن خلايا هذه الأحماض الدهنية على صورة قطرات، وهي نوع من الحزم التي تحمي الأحماض الدهنية من الأكسدة. وفي ظل وجود كمية كبيرة من حمض “دوكوساهيكسانويك” DHA، فإن خلية الورم تصبح غارقة، ولا تستطيع تخزين DHA الذي يتأكسد داخل الخلية ويسممها، ما يؤدي إلى موت الخلايا.

وباستخدام مثبط لعملية استقلاب الدهون (تفكيك مخزون الجسم من الدهون)، الذي يمنع تكوين قطراتها، تمكن الباحثون من ملاحظة أن ظاهرة تسمم الخلايا السرطانية بحمض DHA تتضخم بشكل أكبر، ما يؤكد الإمكانات الهائلة للحمض في قتل الخلايا السرطانية، ويفتح الباب أمام احتمالات جديدة للعلاج.

مصادر “أوميغا 3”

الأسماك تعدّ أفضل مصدر لحمض “أوميغا 3″، وتشمل السلمون والسردين وسمك القد والتونة والإسقمري الأطلسي والرنجة، ويوصى بتناولها مرتين في الأسبوع على الأقل، وفق “مايو كلينيك”.

كما تشمل خيارات الأطعمة الأخرى غير السمكية، التي تحتوي على بعض الأحماض الدهنية “أوميغا 3″، بذور الكتان وزيت بذور الكتان، وبذور الشيا، وجوز البندق، وزيت الكانولا، وفول الصويا وزيت فول الصويا، والخضراوات ذات الأوراق الخضراء.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى