منوعات

خفافيش سويسرا تؤوي 39 عائلة مختلفة من الفيروسات

العربي ستريت

قال باحثون إن الخفافيش في سويسرا تأوي فيروسات من 39 عائلة فيروسية مختلفة، بما في ذلك بعض من لديها القدرة على القفز إلى البشر.

وسمح تحليل 18 نوعا من الخفافيش الثابتة والمهاجرة التي تعيش في سويسرا، لفريق من جامعة زيورخ بالتحقيق في انتشار الفيروس.

وهناك عدد قليل من الحالات المعروفة للفيروسات المسببة للأمراض التي تنتقل مباشرة من الخفافيش إلى البشر، لكن بعضها تنقله الخفافيش إلى البشر عبر مخلوق آخر.

ويشمل ذلك فيروس SARS-CoV-2، المسبب لـ “كوفيد-19″، والذي انتقل من الخفافيش إلى حيوان آخر قبل إصابة البشر.

ويقول الباحثون إن معرفة 39 عائلة فيروسية موجودة داخل الخفافيش في سويسرا، وتتبع الفيروسات في الخفافيش في أماكن أخرى من العالم، يمكن أن يساعد في إعداد العالم للأوبئة المستقبلية ونأمل أن يقل انتشارها قبل أن يتحول إلى جائحة، حسب “روسيا اليوم”.

واكتشفوا أن هذه الخفافيش تأوي فيروسات من 39 عائلة مختلفة بما في ذلك بعض التي يمكن أن تقفز إلى حيوانات أخرى، بما في ذلك البشر، وتسبب المرض.

وفي حين أن الأبحاث السابقة حققت في الفيروسات التي تحملها الخفافيش في عدة بلدان مختلفة، لم يركز أي منها على سويسرا.

ولاحظ الباحثون أن التحليل الجيني لعينات براز الخفافيش يمكن أن يكون أداة مفيدة لمراقبة الفيروسات التي تؤويها الخفافيش باستمرار. وهذا يشمل الفيروس المرتبط بـ MERS-CoV وفيروس SARS-CoV-2.

ويمكن أن يكتشف هذا النوع من التتبع تراكمات الطفرات الجينية الفيروسية التي يمكن أن تزيد من خطر انتقال العدوى إلى الحيوانات الأخرى.

وسيؤدي القيام بذلك إلى تمكين الاكتشاف المبكر للفيروسات التي تشكل خطرا على البشر، وفقا لمعدي الدراسة المنشورة في PLOS ONE.

ويضيف الباحثون: “التحليل الجيني للخفافيش المتوطنة في سويسرا يكشف عن تنوع كبير في جينوم الفيروس. واكتُشفت جينومات فيروسات من 39 عائلة فيروسية مختلفة، 16 منها معروف أنها تصيب الفقاريات، بما في ذلك الفيروسات التاجية والفيروسات الغدية والفيروسات الكبدية والفيروسات العجلية A وH”.

 

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى