منوعات

«جنة».. سبّاحة مصرية تقهر المستحيل بـ«أطراف صناعية»

العربي ستريت

لم تستسلم لكونها من ذوي الهمم فقهرت المستحيل وحققت ذهبية كأس مصر في السباحة.. إنها الفتاة المصرية جنة البشبيشي ذات الـ12 ربيعا.

ونجحت الطالبة في المرحلة الإعدادية جنة البشبيشي في تحقيق إنجاز رياضي، بحصولها على المركز الأول والميدالية الذهبية في بطولة كأس مصر لسباقات 400 متر حرة، كما حصلت على نفس المركز في نفس البطولة لمسابقات السباحة على “الظهر”، رغم كونها تمارس هوايتها المفضلة بأطراف صناعية.

قالت جنة في تصريحات صحفية إنها كانت في بدايتها تمارس رياضة السباحة في أحد الأندية كعلاج لفقرات ظهرها بعد بتر قدميها، وبعد ذلك تحول الأمر بالنسبة لها إلى رغبة قوية في تنمية مهاراتها، وخوض بطولات، خصوصا بعدما شعرت أنها تملك موهبة خاصة، وأتقنت أكثر من نوع من أنواع للسباحة، ولم يمنعها طرفاها الصناعيان نهائيا من ممارسة السباحة بشكل جيد.

وأضافت: “رُشحت للمشاركة في البطولات، ومنها البطولة البارالمبية، ونجحت في تحقيق الميدالية البرونزية فيها، ثم شاركت في بطولة كأس مصر، ونجحت في تحقيق الميدالية الفضية، قبل أن أحصل على الميدالية الذهبية في هذه المسابقة”.

وأشارت جنة إلى أنها تلقت عروضا جدية، من أكثر من نادٍ كبير في القاهرة، تتعهد بتوفير إقامة كاملة لها ولأسرتها، إلا أنها فضلت أن تظل في محافظتها دمياط التي تبعد عن القاهرة أكثر من 200 كيلو متر.

وأكدت أن هذا الأمر لن يمنعها من مواصلة السعي وممارسة السباحة حتى تصل إلى حلمها وتحقق ميدالية عالمية.

ورغم أن جنة لديها طرفان صناعيان تقوم بارتدائهما لفترات قليلة في اليوم إلا أنها أكدت أنها تمارس حياتها، دون أي مشكلات، أو إحساس بأنها أقل من زملائها، بل على العكس تذهب إلى المدرسة وتتواصل مع المعلمين والمعلمات بكل سهولة، ولديها رغبة في التحصيل العلمي الجيد حتي تحقق حلمها وتصبح مهندسة ديكور جيدة.

وتضيف: “لدي أيضاً موهبة في الغناء وأقوم بتدريب نفسي عليه، وقمت أكثر من مرة بالغناء وتفاعل معي الأصدقاء عبر منصات مواقع التواصل الاجتماعي، فقررت تنمية موهبتي بشكل كبير وأقوم بالاستماع إلى الأغنيات جيدا وأعيد التدرب عليها من أجل صقل موهبتي فيها”.

زر الذهاب إلى الأعلى