أخبار

تلاميذ نيجيريا المختطفون.. فدية «مستبعدة» ومصير مجهول

حفني الفيومي

أصبح مصير تلاميذ مدرسة “صالح تانكو”، المختطفين في شمال نيجيريا، معلق على فدية تبدو “مستبعدة”

وغالبا ما يطلب الخاطفون فدية للإفراج عن الرهائن لديهم، فيما تنفي الحكومة تلبية مثل هذه المطالب مؤكدة أنها تفضل التفاوض إلى حين استرداد الطلاب.

والأحد الماضي، هاجم مسلحون مجهولون بلدة نيجيرية، واختطفوا 200 من التلاميذ، في نزيف يؤرق هذا البلد الأفريقي.

وما بين الحصيلة الأولية التي أعلنتها حكومة ولاية النيجر، الأحد، واليوم الخميس، تراجع العدد إلى 136 مختطفا بعد التواصل مع أهالي المخطوفين وإدارة المدرسة على مدار الأيام الماضية.

وفي تغريدة لها، أكدت حكومة ولاية النيجر في نيجيريا، أن “عدد التلاميذ الذين خطفهم أفراد عصابات من مدرسة صالح تانكو الإسلامية في تيجينا، يبلغ 136″، وفق ما نقلته “فرانس برس”.

وهو نفسه العدد الذي نقلته صحيفة “بريميوم تايمز” النيجيرية عن نائب حاكم الولاية، أحمد كيتسو.

وطمأن كيتسو أهالي التلاميذ المختطفين، وقال إن “الحكومة تبذل قصارى جهدها لإعادتهم سالمين”.

وأكد المسؤول المحلي استعداد الحكومة النيجرية لتقديم الدعم المستمر للوكالات الأمنية في الولاية، ضمن جهود التوصل للتلاميذ المخطوفين.

في هذه الأثناء، قال أحمد كيتسو إن ولاية النيجر لن تدفع أية فدية بأي شكل من الأشكال.

وتقول السلطات إن عصابات إجرامية، تنفذ عمليات خطف من أجل الحصول على فدية، قامت بسلسلة من المداهمات استهدفت مدارس وجامعات في شمال نيجيريا خلال الأشهر القليلة الماضية، وخطفت أكثر من 800 طالب منذ ديسمبر /كانون الأول.

وتركز الجماعات المسلحة في الشمال النيجيري على هجمات تعتمد بالأساس على مسلحين يقتحمون القرى الأقل أمنا وحرقها أو قتل عدد من سكانها ثم اختطاف تلاميذ مدارسها.

زر الذهاب إلى الأعلى