أخبار

تركيا على قمة تضخم تاريخي بعد انحدار الليرة

أحمد عبد السلام

قفز معدل التضخم السنوي في السوق التركية خلال مايو/أيار الماضي لأعلى مستوى في عامين، مع استمرار انهيار الليرة أمام الدولار.

وقالت هيئة الإحصاء التركية في بيان، الخميس، إن المؤشر العام في الرقم القياسي لأسعار المستهلك صعد بنسبة 0.89% على أساس شهري، بينما سجل نموا بنسبة 6.39% مقارنة مع ديسمبر/ كانون أول الماضي.

أما على أساس سنوي، وهو المؤشر الذي يقدم صورة أوضح، فقد أظهرت بيانات التضخم في تركيا ارتفاع النسبة إلى 16.59%، مقارنة مع مايو/أيار 2020، وهي أعلى نسبة منذ يوليو/تموز 2019، وفق البيانات.

وكانت أكثر القطاعات التي سجلت أعلى نسبة نمو في التضخم السنوي خلال الشهر الماضي، مجموعات النقل بنسبة 28.39% والمفروشات والمعدات المنزلية بنسبة 21.79% والصحة بنسبة 19.30%

وكانت أقل زيادة سنوية 2.90٪ في المشروبات الكحولية والتبغ، الملابس والأحذية بنسبة 5.75%، والاتصالات بنسبة 8.07%، والترفيه والثقافة بنسبة 10.05%

بينما على أساس شهري، كانت أعلى القطاعات ارتفاعا مجموعات النقل بنسبة 2.56% والملابس والأحذية بنسبة 1.76% والسلع والخدمات المتنوعة بنسبة 1.62%

وخلال مايو 2021، وضمن متوسط ​​أسعار 415 سلعة في المؤشر، انخفض متوسط ​​أسعار 97 سلعة، وظل متوسط ​​أسعار 59 سلعة دون تغيير، بينما ارتفع متوسط ​​أسعار 259 سلعة.

في السياق، تظهر أرقام الإحصاء التركي، أن التضخم في مؤشر أسعار المستهلكين باستثناء المواد الغذائية غير المصنعة والطاقة والمشروبات الكحولية والتبغ والذهب، سجلت ارتفاعا على أساس سنوي بنسبة 17.49%

يأتي ارتفاع التضخم مع تسجيل متوسط سعر صرف في السوق التركية 8.46 ليرة لكل دولار واحد في مايو/أيار الماضي، بينما تراجعت الليرة لمستوى تاريخي أمس الأربعاء عند 8.67 لكل دولار واحد، وهو سعر صرف غير مسبوق.

والأربعاء، أظهر تقرير، ارتفاع العجز في الميزان التجاري التركي “الفرق بين قيمة الصادرات والواردات” على نحو حاد في أول 5 أشهر من العام الجاري.

ووفق مسح  استنادا إلى بيانات وزارة التجارة التركية،بلغ العجز 18.3 مليار دولار، متخطيا العجز المسجل في الفترة المقابلة من عام 2020.

وبلغت قيمة الصادرات التركية خلال الفترة 85.28 مليار دولار فقط، بينما بلغت قيمة الواردات 103.56 مليار دولار خلال نفس الفترة، ما يظهر حجم الاعتماد الكبير على الواردات.

وبسبب الاعتماد على الواردات، سجلت أسعار المستهلك في السوق التركية ارتفاعات متسارعة بسبب تحميل المستهلك النهائي فروقات أسعار الصرف، مقابل الليرة التركية المتراجعة أمام النقد الأجنبي.

زر الذهاب إلى الأعلى