أخبار

بوش ينتقد الانسحاب من أفغانستان وحزين على النساء

حفني الفيومي

انتقد الرئيس الأمريكي الأسبق جورج دبليو بوش في مقابلة مع قناة ألمانية انسحاب قوات حلف شمال الأطلسي (الناتو) من أفغانستان، معتبرا أنه “خطأ” ستعاني منه “النساء والفتيات الأفغانيات”، على حد قوله.

وقال الرئيس الأسبق الذي أرسل القوات الأمريكية إلى أفغانستان خريف 2001 بعد هجمات 11 سبتمبر، في المقابلة مع قناة “دويتشه فيلي” إن “النساء والفتيات الأفغانيات سيعانين من ضرر لا يوصف”.

وأضاف: “هذا خطأ.. سيتركن ليُذبحن من قبل هؤلاء الوحوش جدا وهذا يحزنني”.

وفي وقت سابق من اليوم، أعلنت حركة طالبان التي تشن منذ شهرين هجوما على عدة جبهات ضد القوات الأفغانية سيطرتها على معبر سبين بولداك الحدودي المهم مع باكستان في ولاية قندهار الجنوبية، مسجلة تقدمًا جديدًا منذ تسريع القوات الدولية انسحابها من أفغانستان.

السيطرة على سبين بولداك يعد التقدم الأحدث الذي تحرزه طالبان بعد السيطرة على عدد من المعابر الحدودية في الأسابيع الأخيرة مع سعي المتمردين إلى قطع الإيرادات الجمركية التي تحتاجها حكومة كابول ليتمكنوا بالتالي من جنيها بأنفسهم.

ويأتي إعلان طالبان بعد أيام من قتال عنيف في مختلف أنحاء ولاية قندهار حيث اضطرت الحكومة إلى نشر مقاتلين من القوات الخاصة للحيلولة دون سقوط عاصمة الولاية مع تقدم طالبان باتجاه المعبر الحدودي.

وقبل بضعة أسابيع من انسحاب الولايات المتحدة النهائي من أفغانستان، تقدمت طالبان في معظم أنحاء البلاد فيما لم تعد الحكومة تسيطر سوى على عدد من عواصم الولايات التي عليها تزويدها بالإمدادات عن طريق الجو إلى حد كبير.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى