منوعات

بدور القاسمي من «أبوظبي للكتاب»: القرصنة تهدد قطاع النشر

حفني الفيومي

قالت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي، رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، إن القرصنة في قطاع النشر معضلة كبرى.

جاء ذلك خلال ندوة “القرصنة في النشر: القضية الكبرى”، التي أقيمت، الإثنين، ضمن فعاليات معرض أبوظبي الدولي للكتاب 2021.

وأضافت أن القرصنة الإلكترونية تهدد صناعة الكتاب، خاصة في ظل الطغيان الكبير للقراءة عبر شبكات الإنترنت نظرا لظروف جائحة كورونا، وتنامي قطاع التعلم عن بُعد”.

وأشارت إلى أن الناشرين يعانون من القرصنة الرقمية، التي تعد تهديداً خطيراً لقطاع النشر، لذلك نحتاج إلى وعي أكبر بأهمية الحفاظ على حقوق الملكية الفكرية، وتعاون القراء وفهم المستهلك النهائي.

وتابعت: “صناعة الكتب لا تتعلق فقط بالمؤلف ودار النشر بل يدخل فيها عدة دوائر أخري فهي صناعة متكاملة، والقرصنة تهدد مصدر دخل كثير من الناس، وتؤثر على الإيرادات النهائية لقطاع النشر”.

والشيخة بدور بنت سلطان القاسمي هي أول امرأة عربية وإماراتية تتولى منصب رئيسة الاتحاد الدولي للناشرين، في تاريخ الاتحاد، وثاني امرأة على مستوى العالم بعد الأرجنتينية آنا ماريا كابانيلاس التي تولت رئاسة الاتحاد خلال عامي 2004 – 2008.

وشغلت الشيخة بدور بنت سلطان القاسمي خلال العامين الماضيين منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للناشرين بعد أن تم انتخابها في اجتماعات الجمعية العمومية للعام 2018 نائباً لرئيس الاتحاد خلال معرض فرانكفورت الدولي للكتاب.

وانطلقت فعاليات الدورة الـ30 من معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الأحد، وسط حضور مميز من العارضين والزوار، وتطبيق حازم للإجراءات الاحترازية والوقائية لسلامة الجميع.

وتشهد الدورة الثلاثين لمعرض أبوظبي الدولي للكتاب مشاركة أكثر من 889 عارضا حضوريا وافتراضيا من بينهم ما يزيد على 662 عارضا دوليا و227 عارضا محليا من أكثر من 46 دولة من حول العالم.

ويضم برنامج المعرض سلسلة من البرامج والندوات الافتراضية، بالتزامن مع استقبال مجموعة كبيرة من الناشرين، وذلك لإفساح المجال أمام الجمهور من حول العالم للتعرّف على أحدث الاتجاهات في مجال النشر والأدب والثقافة.

كما يستضيف المعرض 315 ضيفا ومتحدثا واقعياً وافتراضيا، إضافة إلى أكثر من 230 جلسة واقعية وافتراضية في ظل برنامج متنوع بالشراكة مع أكثر من 20 جهة ومؤسسة ثقافية محلية ودولية لتنظيم جلسات ثقافية ومهنية وتعليمية وعروض فنية، إضافة إلى إطلاق أول منصة افتراضية للناشرين لتبادل حقوق النشر على مستوى المنطقة العربية في ظل توفير حزمة شاملة من الفوائد التحفيزية للناشرين والمؤلفين على حد سواء.

وتوفر الدورة الحالية من المعرض نصف مليون كتاب في مختلف المجالات، إذ تعد هذه الدورة الأكبر في مجال دعم الناشرين منذ تأسيس المعرض حيث شهدت تقديم 300 منحة موزعة على الكتب الورقي والرقمية والصوتية كجزء من برنامج “أضواء على حقوق النشر”.

زر الذهاب إلى الأعلى