أخبار

بايدن: سيطرنا على «كوفيد – 19» لكنه لم يُهزم بعد

العربي ستريت

أعلن الرئيس الأميركي جو بايدن، أمس الأحد، في ذكرى الاستقلال أنّ بلاده باتت «تُسيطر» على «كوفيد – 19»، إلا أنّه دعا في الوقت نفسه مواطنيه إلى تلقّي التطعيم ضدّ فيروس لم «يُهزم» بعد.

وقال بايدن أمام نحو ألف ضيف في البيت الأبيض إنّ الرابع من يوليو (تموز) الذي يُحيي ذكرى إعلان الاستقلال في 1776 هو «احتفال خاصّ هذا العام لأنّنا نخرج من سنة حالكة»، وفقاً لما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وقارن الرئيس بين إعلان الاستقلال عن الإمبراطوريّة البريطانيّة عام 1776 والتعافي السريع من فيروس «كورونا»، قائلاً: «قبل مائتين وخمسة وأربعين عاماً، أعلنّا استقلالنا عن ملك بعيد… اليوم، نقترب أكثر من أي وقت مضى من إعلان استقلالنا عن فيروس قاتل». لكنّه حذّر من أنّ كوفيد لم «يُهزم» بعد، في حين يثير الانتشار السريع للمتحوّرة «دلتا» الشديدة العدوى ومعدّل التطعيم المنخفض في بعض المناطق قلق الخبراء.

وقال بايدن أمام حشد كبير من الضيوف في البيت الأبيض «كوفيد – 19 لم يُهزم… نعلم جميعاً بأنّ متحوّرات قويّة قد ظهرت، مثل المتحوّرة دلتا»، معتبراً أنّ تلقّي التطعيم في هذه الظروف هو «أكثر الأمور وطنيّة على الإطلاق».

وحيّا بايدن ذكرى الأشخاص الذين فقدوا أرواحهم، حيث بلغ عدد الوفيات في الولايات المتّحدة أكثر من 600 ألف جرّاء الفيروس. وقال: «خلال العام الماضي، عشنا بعضاً من أحلك أيّامنا… نحن على وشك رؤية مستقبلنا المشرق».

وأقام الرئيس الأميركي حفلاً كبيراً في ذكرى الاستقلال، احتفاء بالنجاح في احتواء تفشّي فيروس «كورونا». واستقبل مع زوجته جيل بايدن، في أكبر فعالية في البيت الأبيض منذ تولّيه منصبه، ألفاً من العسكريين وعائلاتهم والعاملين في الخطوط الأمامية لمكافحة الجائحة.

وبعد تصدّرها لائحة الدول الأكثر تضرّراً من الجائحة، بتسجيلها أكثر من 600 ألف وفاة، استحالت الولايات المتحدة نموذجاً في السيطرة على الفيروس. ومع انخفاض عدد حالات الاستشفاء والوفيات جراء الفيروس بنسبة 90 في المائة منذ يناير (كانون الثاني) واستئناف غالبية الأنشطة المتوقفة، ركّز الرئيس في كلمته التي ألقاها في الحديقة الجنوبية للبيت الأبيض، على التغيير الذي شهدته البلاد خلال العام.

وقال منسق الاستجابة لفيروس «كورونا» في البيت الأبيض جيف زينتس لشبكة «إيه بي سي» الأميركية: «لدينا الكثير للاحتفال به… أظن أننا قطعنا شوطاً أطول مما توقعه أي شخص في هذه المعركة ضد الوباء».

لكنّ السرور لن يبلغ أعلى مستوياته، بسبب عدم تمكن البيت الأبيض من تحقيق هدفه الذي روّج له كثيراً، وهو تطعيم سبعة من كلّ عشرة بالغين بجرعة لقاح بحلول عيد الاستقلال.

وأعرب معارضو إقامة الحفل في البيت الأبيض عن قلقهم من احتمال أن يبعث برسالة خاطئة للناس، إذ إنّ 46 في المائة فقط من الأميركيين تلقّحوا بالكامل، في وقتٍ تتفشّى في المناطق ذات التطعيم المنخفض متحوّرة «دلتا» الشديدة العدوى.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى