منوعات

انقلاب الـ 3 ساعات.. هل انتهى حلم «السوبر الأوروبي»؟

العربي ستريت – وكالات

ما بين الـ8:10 مساء الثلاثاء، والـ11:51 مساء بتوقيت جرينتش، انهارت بطولة دوري السوبر الأوروبي، بعد ساعات قليلة من تدشينها.

وأعلن 12 ناديا بارزا بقيادة فلورنتينو بيريز رئيس ريال مدريد عن خطط تأسيس المسابقة يوم الأحد، وبعد انسحاب الأندية الإنجليزية، يتبقى فقط 3 فرق إيطالية هي ميلان ويوفنتوس وإنتر ميلان، إلى جانب ريال وبرشلونة وأتلتيكو مدريد من إسبانيا.

لكن المشروع واجه عاصفة من الانتقادات من الجماهير واللاعبين والمدربين والحكومات، بجانب تهديدات بالإيقاف من سلطات كرة القدم.

البداية كانت من نادي مانشستر سيتي الذي أعلن رسميا انسحابه من البطولة في الساعة 8:10 مساء الثلاثاء، ولحق به ليفربول وتوتنهام وأرسنال ومانشستر يونايتد في الساعة 9:55 مساء، ثم تشيلسي قبل 9 دقائق من انتهاء اليوم.

الأمر لم يتوقف عند الانسحاب، بل انتقل لاعتذارات واستقالات، حيث تقدم جون هنري مالك ليفربول بتقديم اعتذار إلى المشجعين والمدرب يورجن كلوب بسبب “الارتباك” الناجم عن دوري السوبر الأوروبي.

وأعلن مانشستر يونايتد الإنجليزي أن إد وودوارد نائب الرئيس التنفيذي وأحد الشخصيات البارزة في مشروع دوري السوبر الأوروبي الجديد سيترك منصبه في النادي في نهاية 2021.

وقالت الصحف البريطانية إن ذلك القرار يأتي على خلفية فشل المشروع.

وفي وقت لاحق قالت تقارير إيطالية إن أندريا أنييلي رئيس نادي يوفنتوس الإيطالي استقال من منصبه، على خلفية الجدل القائم بشأن مشروع دوري السوبر الأوروبي.

وتوالت ردود الفعل المرحبة على قرارات الأندية الإنجليزية بالانسحاب من البطولة، بداية من بوريس جونسون رئيس الوزراء البريطاني، فضلا عن الجماهير والنقاد الرياضيين وغيرهم.

ويرى النقاد أن حلم البطولة قد انهار، وانتهت آمال أندية الصفوة في الحصول على المزيد من الإيرادات بعد التعرض لموجة غضب من المشجعين وتهديدات بالتعرض لعقوبات قاسية.

لكن دوري السوبر الأوروبي، قال إنه سيصب تركيزه الآن على “إعادة تشكيلة المشروع”، لكنه لم يعلن بعد تقبل الهزيمة.

ورغم أن دوري السوبر تعرض لضربة قوية مساء الثلاثاء بسبب الانسحابات المتتالية، فإنه لم يقدم بعد أي اعتذار.

وقال منظمو دوري السوبر في بيان: “على الرغم من رحيل الأندية الإنجليزية، التي اضطرت لاتخاذ مثل هذه القرارات تحت وطأة الضغوط، فإننا مقتنعون بأن اقتراحنا يتماشى تماما مع القوانين واللوائح الأوروبية”.

وواصل: “بالنظر إلى الظروف الحالية، سنعيد النظر في أنسب الخطوات لإعادة تشكيل المشروع، مع الأخذ في الاعتبار دائما أهدافنا المتمثلة في تقديم أفضل تجربة ممكنة للجماهير مع تعزيز مدفوعات التضامن لمجتمع كرة القدم بأكمله”.

وختم البيان “دوري السوبر الأوروبي مقتنع بأن الوضع الراهن في كرة القدم الأوروبية بحاجة إلى تغيير، نحن نقترح بطولة أوروبية جديدة لأن النظام الحالي لا يعمل”.

ومع ذلك فإن الأندية المتبقية في دوري السوبر من المرجح أن يتم الترحيب بعودتها إلى المسابقات الأوروبية الحالية لأن اليويفا لا يستطيع تحمل ضياع الإيرادات الضخمة التي تجلبها.

وربما يحتاج ملاك الأندية إلى التوقف وإعادة تشكيل المشروع قبل محاولة فرض المزيد من الضغط على اليويفا الذي نجا من تهديدات عديدة بإقامة مسابقات انفصالية على مدار عقود.

زر الذهاب إلى الأعلى