أخبار

المغرب يعوض أسر ضحايا اعتداء داعش بـ 560 ألف دولار

حفني الفيومي

أمر القضاء المغربي بتعويض ورثة ضحيتي عمل إرهابي نفذه موالون لتنظيم داعش الإرهابي عام 2018، بـ5 ملايين درهم مغربي (560 ألف دولار).

وكان متطرفون موالون لتنظيم داعش الإرهابي في عام 2018 ذبحوا سائحتين إسكندنافيتين، بمنطقة جبلية سياحية تُدعى “شمهروش”، وتقع نواحي مدينة مراكش المغربية.

وقضت المحكمة في حق الدولة المغربية، في شخص رئيس الحكومة، لصالح المدعين بتعويض إجمالي قدره 5 ملايين درهم، مع تحميلها الصائر حسب النسبة ورفض باقي الطلبات.

وفي وقت سابق، قضت محكمة سلا المختصة في قضايا الإرهاب بتأييد حكم الإعدام الصادر في حق المتهمين الثلاثة الرئيسيين في تنفيذ هذه الجريمة.

وقضت ذات المحكمة بالإعدام في حق متهم ثالث، وذلك في خطوة لتشديد الحُكم الابتدائي السابق، الذي حددته المحكمة الابتدائية في المؤبد.

وأيدت المحكمة كل الأحكام الصادرة في حق المتهمين، بينما قضت برفع العقوبة السجنية في حق متهم آخر، الذي حكمت عليه بـ20 سنة عوض الحكم الابتدائي الذي صدر في حقه (15 سنة).

وحكمت على المتهمين الآخرين بأحكام تراوحت بين 05 و30 سنة سجنا نافذا.

وفي أعقاب الحُكم عليهم بالإعدام، طالب المتهمون الرئيسيون في هذه الجريمة، وعلى رأسهم أمير الخلية الإرهابية، بتطبيق عقوبة الإعدام عليهم.

وعلى الرغم من أن القانون المغربي ينص على الإعدام كجزاء قانوني للعديد من الجرائم، إلا أن آخر تنفيذ لهذه العُقوبة كان في عام 1993، فيما صارت المحاكم تُصدر عقوبة الإعدام دون تنفيذها.

وجاء هذا الحكم بعدما جدد المتهمون الثلاثة أمام الاستئناف اعترافهم بذبح الضحيتين وتصوير الجريمة لبث التسجيل المروع على مواقع التواصل الاجتماعي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى