أخبار

المعارضة التركية تحذر أنصارها من “استفزازات النظام”

العربي ستريت

حذر زعيم المعارضة التركية، رفاقه من احتمال التعرض لاستفزازات خلال الفترة المقبلة من جانب النظام، كما حدث لحزب الشعوب الديمقراطي الكردي.

جاء ذلك خلال تصريحات لكمال قليجدار أوغلو، زعيم حزب الشعب الجمهوري، خلال كلمة أمام اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه، الثلاثاء، وفق ما ذكرته صحيفة “جمهورييت”.

وقال زعيم المعارضة “أخبرت الرفاق بالحزب أن يكونوا على استعداد لكافة أشكال الاستفزازات”، وذلك بعد الهجوم الذي طال مقر الشعوب الديمقراطي بمدينة إزمير(غرب)، الخميس الماضي، وتصديق المحكمة الدستورية العليا على دعوى قضائية لإغلاق الحزب ذي الأغلبية الكردية.

وجدد قليجدار أوغلو تأكيده على أنه “ليس من الصواب إغلاق الأحزاب السياسية أو ربطها بالمنظمات الإرهابية، وإن كان هناك شيء من هذا القبيل، فحينها يتدخل المدعون العامون والشرطة ورجال الأمن، وإذا كان هناك قضاة محترمون في هذا البلد، فسوف يتخذون القرار المناسب، لكن إذا تم ذلك بتوجيهات سياسية، فهذا ليس صحيحًا”.

وتابع زعيم المعارضة التركية “من واجبنا الأساسي كبشر أن نعارض الظلم، بغض النظر عمن يتعرض للظلم، نريد أن نقف ضد الظلم، أعظم حكام الديمقراطية هو الشعب، إذا صوت فلا بأس، وإذا لم يفعل، فسوف يلقيك التاريخ في سلة مهملات”.

هجوم على حليف أردوغان

وهاجم قليجدار أوغلو، دولت باهجه لي، زعيم حزب الحركة القومية، المعارض، حليف العدالة والتنمية، الحاكم، قائلا “أنا من يحمي كرامة تركيا وأنت من يدمرها”.

وأضاف “سيد باهجه لي هل تساءلت يومًا عن عدد مهربي المخدرات الأجانب الذين تم منحهم الجنسية التركية؟ أنا من يحمي كرامة تركيا وأنت من يقف إلى جانب من يريدون تدميرها”.

رد حليف أردوغان

بدوره انتقد دولت باهجه لي، زعيم المعارضة قليجدار أوغلو، متهمًا إياه بالتناقض.

جاء ذلك في كلمة خلال اجتماع الكتلة البرلمانية لحزبه، ووصف فيها زعيم المعارضة، بـ”الشخص الذي استسلم لاستيائه السياسي، كما أن فهمه للسياسة ليس في مصلحة الشعب والأمة”.

كما جدد زعيم حزب الحركة القومية، مطالبته بإغلاق حزب الشعوب الديمقراطي للأبد.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى