أخبار

المعارضة التركية: المافيا هي الشريك الثالث في السلطة

العربي ستريت

قال زعيم المعارضة التركية كمال قليجدار أوغلو، إن “المافيا هي الشريك الثالث في السلطة، بل الشريك الأقوى”.

جاء ذلك في تصريحات أدلى بها قليجدار أوغلو، زعيم الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة بالبلاد، خلال اجتماع لحزبه، وفق ما ذكره الموقع الإلكتروني لصحيفة “جمهورييت”.

وتطرق زعيم المعارضة للحديث عن قضية لها علاقة بتسهيل نظام الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، خروج المطلوبين من رجال المافيا من البلاد، ألا وهي قضية رجل الأعمال سزغين باران قورقماز، الذي تبحث عنه الحكومتان التركية والأمريكية.

وأكد قليجدار أوغلو أن “الحكومة التركية أمرت بإلغاء الإجراءات المتخذة بالحجز على أمواله وممتلكاته بأقصى سرعة، وسمحت له بالسفر خارج البلاد”.

وتابع متسائلًا “أين المدعي الذي أعطى تعليمات بإزالة الإجراءات المتخذة بالحجز على أمواله وممتلكاته بأقصى سرعة عٌين نائبًا للوزير، في وزارة العدل”.

وقال قليجدار أوغلو: “إن المخادع المشهور، الملتوي صاحب مجموعة الشركات القابضة، قورقماز، والذي كان يتم البحث عنه، ورفعت عليه عدة قضايا.. فُتحت عليه قضايا بتهمة ارتكاب جرائم وتأسيس منظمات وغيرها الكثير”.

واستطرد: “لكن الحكومة التركية سمحت له بالسفر إلى الخارج. وقد كانت عليه قضية تم نظرها أمام المحكمة، وحكمت باعتقاله ولكن الرجل خارج البلاد.. هل تسخرون من الأمة؟!».

وعلى مدار أكثر من شهر نشر زعيم المافيا التركية، سادات بكر، سلسلة فيديوهات على قناته بموقع “يوتيوب”، فضلا عن تغريدات على حسابه بموقع “تويتر”، كشف فيها عن جرائم عدة تضمنت اتجارًا بالمخدرات، والقتل، والاغتيال، وتجارة السلاح، والاغتصاب، وقال إن مسؤولين أتراكًا حاليين وسابقين متورطون فيها.

ومن ضمن هذه الأمور التي كشف عنها، ما قاله في مقطع الفيديو التاسع الذي نشره الأحد، أن وزير الداخلية، سليمان صويلو، سبق أن حذّر أحد رجال الأعمال بأنه سيتم القبض عليه إذا لم يغادر تركيا، وذلك في إشارة لسزغين باران قورقماز، الذي قال إنه غادر البلاد، بعد أن وصلته معلومة من أحد رجال الوزير بشأن انطلاق تحقيقات معه.

ومن قبل، وفي أحد مقاطع الفيديو المشار إليها، ذكر زعيم المافيا أن الوزير نفسه كان قد حذره من قبل باتجاه السلطات للتحقيق معه، وأوصاه بالخروج من تركيا حتى لا يتم القبض عليه.

زر الذهاب إلى الأعلى