أخبار

الأمم المتّحدة تندّد بتدمير الجيش الإثيوبي معدات لـ«اليونيسف» في تيغراي

العربي ستريت

اتّهمت منظّمة الأمم المتّحدة للطفولة (اليونيسف) أمس (الاثنين)، الجيش الإثيوبي باقتحام مكتبها في ميكيلي عاصمة إقليم تيغراي وتدمير بعض من معدّاتها، في هجوم ندّدت به الأمم المتّحدة، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.
وقالت «اليونيسف» في بيان، إنّ «أفراداً من قوات الدفاع الوطني الإثيوبية دخلوا مكتبنا في ميكيلي بإقليم تيغراي في إثيوبيا وفكّكوا أجهزتنا المخصّصة للاتصال بالإنترنت عبر الأقمار الصناعية».
وأضاف البيان أنّ «أولوية اليونيسف في تيغراي وسائر أنحاء إثيوبيا هي مساعدة الأطفال الأكثر ضعفاً، بما في ذلك 140 ألف طفل يواجهون ظروفاً قريبة من المجاعة. لسنا، ولا ينبغي أن نكون، هدفاً» لمثل هذه الهجمات.
وندّد بالهجوم ستيفان دوجاريك، المتحدّث باسم الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريش.
وقال دوجاريك خلال مؤتمره الصحافي اليوم، إنّ الأمم المتّحدة تدين «أيّ هجوم يستهدف عاملين في المجال الإنساني أو ممتلكاتهم».
وأضاف: «يجب على جميع الأطراف ضمان حماية المدنيين وكلّ المساعدات الإنسانية التي تقدّمها الأمم المتّحدة».
وكانت «اليونيسف» قالت في 11 يونيو (حزيران)، إنّ الموت يهدّد عشرات آلاف الأطفال الذين يعانون من سوء تغذية في تيغراي، في تحذير رفضته بشدة أديس أبابا التي قالت إنّ الوضع في إقليمها الشمالي الغارق في الحرب منذ ثمانية أشهر ليس بهذا السوء.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى