أخبار

«احتجاجات مينيسوتا».. متظاهرون يرشقون مراسلي «سي إن إن» بالبيض

العربي ستريت

طارد محتجون بولاية مينيسوتا الأمريكية فريق عمل قناة “سي إن إن” بينما كانوا يحاولون تغطية رابع ليلة للمظاهرات بعد مقتل الشاب دونتي رايت.

وذكرت صحيفة “واشنطن إكزامينر” الأمريكية أن أحد أفراد الطاقم تلقى ضربة بالرأس بزجاجة مياه، فسقط أرضًا، أمام مركز شرطة بروكلين سنتر مساء الخميس.

وبينما طلب بعض الأفراد في التجمع مسعف من أجله، أصر أن “كل شيء على ما يرام”.

بدأت المواجهة عندما اقتربت سيدتان من مراسل “سي إن إن”، ميغيل ماركيز، مطالبين بتغطية مظاهرة قبالة الشارع بدلًا من التركيز على التواجد الشرطي الكبير الذي يحرس المخفر.

وحاول ماركيز مناقشة الأمر مع السيدتين، قبل تدخل متظاهرين آخرين، حيث صاح بعضهم في الآخر مطالبين طاقم “سي إن إن” بالمغادرة.

وبينما تحرك الفريق بعيدًا بشاحنتهم، رشق بعض الأشخاص مركبتهم بالبيض.

وخلال أحد مقاطع الفيديو، يمكن سماع شخص يقول: “ماذا فعلوا؟”

وكتب ماركيز لاحقًا تغريدة عبر “تويتر” تحدث فيها عن المواجهة، إذ قال: “فريقي وأنا بخير، نقدر اهتمامكم. آمل في تحقيق عدالة متساوية بموجب القانون وسنواصل تغطية تلك القصة الحيوية”.

وقُتل شاب من أصول أفريقية يدعى دونتي رايت (20 عامًا)، على يد ضابطة الشرطة كيم بوتر خلال توقيفه إثر مخالفة مرورية عادية بضاحية بروكلين سينتر في ولاية مينيسوتا، بحسب الشرطة.

زر الذهاب إلى الأعلى