أخبار

إيران تعترف بهجوم إسرائيل على محطة نووية غربي طهران

حفني الفيومي

اعترف رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية، محمد إسلامي، بوقوف إسرائيل وراء الهجوم الذي استهدف محطة نووية لتصنيع أجهزة طرد مركزية.

وقال إسلامي في تصريحات صحفية، إن إسرائيل نفذت هجوما على منشأة للطرد المركزي في كرج غربي العاصمة طهران.

وأضاف إسلامي أن تفاصيل “الحادث الكبير” وصلت إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وأن موقع منشأة “كرج” النووية وخاصة موقع كاميرات المراقبة التابعة للوكالة الدولية للطاقة الذرية دمر خلال الهجوم.

وتابع المسؤول الإيراني أنه “يجب أولاً أن توضح الوكالة الدولية للطاقة الذرية موقفها من الهجوم الذي تعرضت له المنشأة من قبل إسرائيل”.

ولفت رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية محمد إسلامي، إلى أن “مهمة كاميرات المراقبة حسب الاتفاق النووي واضحة والوكالة الدولية للطاقة الذرية تعرف ذلك”.

وجرى الكشف عن الهجوم الذي استهدف محطة تصنيع أجهزة طرد مركزية بمدينة كرج في 2 من يوليو/تموز الماضي، وقالت صحيفة جيروزاليم بوست الإسرائيلية في تقرير لها، إن الهجوم “تسبب في أضرار جسيمة”.

كما نشرت وكالة المخابرات الإسرائيلية صور أقمار صناعية، تظهر تدمير أجزاء من المنشأة الإيرانية.

من ناحية أخرى، طلبت الوكالة الدولية للطاقة الذرية، تماشياً مع اتفاقها الأخير مع إيران لاستبدال بطاقة تخزين بيانات الكاميرا الخاصة بالوكالة في المنشآت النووية الإيرانية، استبدال بطاقة الذاكرة الخاصة بكاميرات منشأة كرج، لكن إيران عارضت ذلك.

وفقًا لصحيفة “نيويورك تايمز”، كانت المنشأة الإيرانية في كرج مدرجة في قائمة إسرائيل للأهداف المقترحة للهجوم، والتي تم تقديمها إلى إدارة الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب في أوائل العام الماضي.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى