أخبار

إسرائيل تعلن قصف أهداف في سوريا رداً على هجوم صاروخي

العربي ستريت

أعلنت إسرائيل

الخميس، قصف أهداف عسكرية في سوريا رداً على هجوم صاروخي استهدف أراضيها.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي على تويتر، إن قوات الجيش رصدت إطلاق صاروخ “أرض- جو” من داخل سوريا باتجاه الأراضي الإسرائيلية سقط في منطقة النقب.

وأضاف أدرعي أن قوات الجيش الإسرائيلي ردت على الهجوم بمهاجمة بطارية الدفاع الجوي التي أطلقت الصاروخ من سوريا، إضافة إلى بطاريات صواريخ “أرض- جو” أخرى داخل الأراضي السورية

كما أعلنت وكالة الأنباء السورية “سانا”، الخميس، أن قصفاً صاروخياً إسرائيلياً، استهدف منطقة “الضمير” بريف العاصمة دمشق.

وأوردت الوكالة أن “الدفاعات الجوية في الجيش السوري تصدت، فجر الخميس، لعدوان إسرائيلي بالصواريخ في محيط دمشق، وأسقطت معظم الصواريخ المعادية”.

ونقلت “سانا” عن مصدر عسكري أنه “قرابة الساعة الواحدة و38 دقيقة من فجر الخميس نفذ العدو الإسرائيلي عدواناً جوياً برشقات من الصواريخ من اتجاه الجولان السوري المحتل مستهدفاً بعض النقاط في محيط دمشق، وقد تصدت وسائط دفاعنا الجوي لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها”.

وأضاف المصدر أن القصف “أدى إلى جرح 4 جنود ووقوع بعض الخسائر المادية”. وفي وقت سابق، الخميس، قال الجيش الإسرائيلي إن صافرات الإنذار انطلقت في حي أبوقرينات جنوبي إسرائيل بالقرب من مفاعل ديمونة النووي، دون تقديم المزيد من التفاصيل.

ولاحقاً أعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن الانفجار قرب مفاعل ديمونة وقع نتيجة لصاروخ سوري مضاد للطائرات تجاوز هدفه.

ونقلت وكالة رويترز عن أحد مراسليها المتواجدين على بعد 90 كيلومتراً (56 ميلاً) من أبوقرينات، أنه سمع دوي انفجار قبل دقائق من تلقيه رسالة الجيش الإسرائيلي بشأن صافرات الإنذار.

ونقلت صحيفة “جيروزاليم بوست”، عن سكان إسرائيليين، من مدن في الوسط والقدس، أنهم سمعوا “انفجارات مدوية هزت المنازل”.

وأفادت الصحيفة الإسرائيلية بأنه”بحسب تقارير غير مؤكدة، كان الانفجار نتيجة تصدي بطارية باتريوت لصاروخ تم إطلاقه باتجاه إسرائيل، وأنه بحسب ما ورد انطلق الباتريوت من قرب ديمونا واعترض صاروخاً فوق مدينة موديعين”.

والأربعاء قالت وسائل إعلام إسرائيلية إن انفجاراً ضخماً وقع، الثلاثاء، في منشأة تومير الإسرائيلية، لصناعات الدفاع الجوي، فيما لم يتم تسجيل إصابات.

زر الذهاب إلى الأعلى