أخبار

إدارة بايدن تتشاور مع دول الخليج بشأن مفاوضات فيينا

العربي ستريت

أكد المبعوث الأميركي الخاص لإيران روبرت مالي، حرص الرئيس جو بايدن على التشاور مع دول مجلس التعاون بشأن مفاوضات فيينا الخاصة ببرنامج إيران النووي، وقال إنه يرغب في التعرف على وجهة نظر دول المجلس بهذا الخصوص، وسبل المحافظة على الأمن والاستقرار في المنطقة.

وقالت وزارة الخارجية البحرينية، في بيان، الثلاثاء، إن الاجتماع الذي تم بتقنية الفيديو، شارك فيه الأمير فيصل بن فرحان آل سعود، وزير خارجية المملكة العربية السعودية، وأنور محمد قرقاش، مستشار رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة للشؤون الدبلوماسية، ووزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني، والشيخ محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري، ومجدي أحمد الظفيري، نائب وزير خارجية دولة الكويت، والشيخ خليفة بن علي الحارثي، وكيل وزارة الخارجية للشؤون الدبلوماسية في سلطنة عمان، مع المبعوق الأميركي الخاص لإيران روبرت مالي.

وأضافت الخارجية البحرينية، أن روبرت مالي أطلع الوزراء وممثلي دول المجلس المشاركين في الاجتماع على آخر المستجدات بشأن المفاوضات الدائرة في فيينا بين مجموعة 5+1 وإيران بشأن الملف النووي الإيراني، والجهود التي تبذلها الدول الأطراف بهذا الخصوص.

ونقل المبعوث الأميركي حرص الرئيس جو بايدن على التشاور مع دول مجلس التعاون بشأن المفاوضات، وقال إنه يرغب في التعرف على وجهة نظر دول المجلس بهذا الخصوص، وسبل المحافظة على الأمن والاستقرار في المنطقة، بحسب بيان الخارجية البحرينية.

من جانبه، أكد وزير الخارجية البحريني عبد اللطيف الزياني “تمسك دول مجلس التعاون بموقفها الثابت من البرنامج النووي الايراني، وضرورة التشاور معها بشأن المفاوضات الجارية مع إيران بهذا الخصوص، وأن يشمل أي اتفاق مع إيران برنامجها لتطوير الصواريخ البالستية، ومواصلة تدخلها في الشؤون الداخلية لدول المنطقة، ودعمها للتنظيمات والمليشيات الإرهابية”.

وشدد الزياني على أن “أي اتفاق لا يأخذ في الحسبان هذه الاعتبارات لن يكتب له النجاح”، مضيفاً أن البحرين “ستواصل التشاور مع الدول الصديقة والحليفة بهذا الخصوص، والعمل بقرب مع الولايات المتحدة والمجتمع الدولي لتحقيق السلام والاستقرار في منطقة الخليج العربي والشرق الأوسط”.

زر الذهاب إلى الأعلى