أخبار

أعضاء بالكونغرس يطالبون بوقف انتهاكات الحوثيين في اليمن

العربي ستريت

طلب أعضاء في مجلس الشيوخ الأميركي من سفيرة بلادهم في الأمم المتحدة زيادة الضغط لوقف انتهاكات جماعات الحوثي في اليمن، لافتين في رسالة نُشرت، الاثنين، إلى أن تراجع الاهتمام الدولي يجعل الحوثيين يفلتون من العقاب.

وبحسب بيان نشره مجلس الشيوخ عير موقعه الرسمي، بعث عدد من الأعضاء البارزين، من بينهم جيم ريش عضو لجنة العلاقات الخارجية، وتود يونغ عضو اللجنة المشرفة على الشرق الأوسط، برسالة إلى السفيرة الأميركية لدى الأمم المتحدة، ليندا توماس غرينفيلد، تطالبها بلفت الانتباه الدولي إلى الانتهاكات العنيفة لحقوق الإنسان التي تمارسها جماعة الحوثي المدعومة من إيران بحق الشعب اليمني.

وأبدى الأعضاء قلقهم الشديد إزاء “الانتهاكات المنهجية وواسعة النطاق لحقوق الإنسان التي يرتكبها الحوثيون المدعومون من إيران”.

وأضاف البيان “لفترة طويلة، غض المجتمع الدولي الطرف عن الفظائع التي يرتكبها الحوثيون. وأدى هذا إلى إفلات الجناة من العقاب، ونتيجة لذلك فإن الحوثيين اليوم أقل استعداداً للتفاوض بحسن نية”.

وأشار أعضاء مجلس الشيوخ إلى أن “الحوثيين طوروا جهاز استخباراتي قمعي على غرار فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، بحيث يعمل ذلك الجهاز خارج سيطرة الدولة، ويقدم تقاريره مباشرة إلى زعيم الجماعة عبد الملك الحوثي”.

واعتبر البيان أن ما يفعله الحوثيون يعكس ازدياد النفوذ الإيراني في اليمن، وتابع “يستخدم الحوثيون الخوف والقمع والترهيب لقمع المعارضة. ويسلط تقرير سابق للأمم المتحدة الضوء على أن أي شخص لا يتوافق مع وجهة نظر الجماعة المتطرفة والطائفية يتعرض للاعتقال والاحتجاز التعسفي، والتعذيب، والاعتداء الجنسي، والاغتصاب”.

وقال أعضاء مجلس الشيوخ إنهم يأملون في منع وقوع كارثة إنسانية وشيكة في اليمن، مطالبين السفيرة ليندا توماس غرينفيلد بذل جهدها والتصويت في مجلس الأمن لضمان إدراج انتهاكات الحوثيين لحقوق الإنسان في الاجتماعات والبيانات والقرارات المتعلقة بالنزاع في اليمن.

وتضغط الأمم المتحدة، مدعومة من الولايات المتحدة، من أجل التوصل إلى وقف لإطلاق النار في أنحاء اليمن. وكان المبعوث الأميركي الخاص إلى اليمن، تيم ليندركينغ صرح مطلع يونيو، بأن جماعة الحوثي “تتحمل المسؤولية الكبرى عن رفض المشاركة في وقف إطلاق النار، واتخاذ تحركات أخرى لإنهاء الصراع”.

وأشارت وزارة الخارجية الأميركية في بيان، إلى أنه “على رغم من جهود العديد من الجهات الفاعلة داخل اليمن، فإن الحوثيين يتحملون الجزء الأكبر من المسؤولية، برفض المشاركة بصورة مجدية في وقف النار، واتخاذ خطوات لحل النزاع المستمر منذ 7 سنوات، والذي تسبب في معاناة الشعب اليمني”.

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى