أخبار

أبو الغيط: على مصر والإمارات استغلال قمتي المناخ لتعزيز دور الجامعة

العربي ستريت

أكد أمين الجامعة العربية على أهمية اضطلاع منظومة العمل العربي بتطوير مفاهيم وآليات عملها للحاق بالمنجزات العصرية في التحول الرقمي

جاء ذلك خلال ترأس الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، الأربعاء، أعمال الدورة (٥٢) للجنة التنسيق العليا للعمل العربي المشترك، وذلك بمقر جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية في الرياض، تحت عنوان “التحول الرقمي وبناء القدرات في مجال الذكاء الاصطناعي في المنطقة العربية”.

الرقمنة والذكاء الاصطناعي

وافتتح الأمين العام أعمال اللجنة بكلمة أشاد فيها بما حققته جامعة نايف من تطور في تدريس العلوم الأمنية على المستوى العربي والذي جعلها بيتا من بيوت الخبرة العربية في هذا المجال.

ولفت أبو الغيط في كلمته إلى أهمية اضطلاع منظومة العمل العربي بكافة منتسبيها بسرعة تطوير مفاهيم وآليات عملها لتلحق بالمنجزات العصرية في التحول الرقمي والذكاء الاصطناعي؛ مشيرا الي أهمية مواكبة ذلك مع إعداد استراتيجيات عربية في مجال الرقمنة والذكاء الاصطناعي وذلك في ضوء المشاريع والمبادرات العربية التي سبق إطلاقه.

ودعا إلى التعاون وتكاتف الجهود على المستوى العربي في هذا المجال للدفاع عن المصالح العربية.

قمتي المناخ

وتطرق إلى أهمية استغلال فرصة استضافة كل من مصر ودولة الإمارات العربية المتحدة لقمتي المناخ لعامي ٢٠٢٢ و٢٠٢٣ لتعزيز دور الجامعة العربية ومنظمات العمل العربي المشترك في مجال مجابهة التغير المناخي خاصة في ظل ما تشهده المنطقة العربية من تحديات وتغيرات بسبب الاحتباس الحراري.

وشهد اجتماع اللجنة نقاشات مستفيضة للموضوعات المطروحة وعلى رأسها التحول الرقمي والأفكار الخاصة بوضع إطار عربي لمواجهة القرصنة الإلكترونية والذكاء الاصطناعي ومعايير الجامعة الذكية. كما اطلعت اللجنة على التقارير التي قدمتها الأمانة العامة بشأن تنفيذ قرارات الدورة السابقة، والورقة التي قدمتها الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري حول الاتجاهات الحديثة في مجال الذكاء الاصطناعي ومستقبلها في المنطقة العربية ودور المؤسسات التعليمية في تعزيز الإمكانيات العربية في هذا المجال.

واستمع أبو الغيط ورؤساء المنظمات العربية على هامش أعمال اللجنة إلى عروض حول نشأة جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية وأنشطتها وما حققته من إنجازات، كما قام السيد الأمين العام بجولة في مقر الجامعة، وقد أبدى في هذا الصدد إعجابه بالإمكانيات الكبيرة التي تتوفر عليها الجامعة، مشيداً بحداثة أساليب التعليم وانفتاحها على التطورات العلمية.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى